الخميس، 10 مارس، 2016

محاولة محمومة :قصيدة شعرية بقلم:ناجى السنباطى قصيدة ردا على قصيدة(لغز القصيدة المحمومة) لسمو الشيخ الشاعر مجمد بن راشد ال مكتوم



ارسلت الى البريد التابع لوزارة الثقافة الاماراتية على مااعتقد


الف مبروك بالعيد الوطنى وبحملة المليون توقيع
وتحية للشيخ راشد بن مكتوم اهدى هذه القصيدة التى كتبتها ردا على قصيدة له

محاولة محمومة :قصيدة شعرية بقلم:ناجى السنباطى

قصيدة

ردا على قصيدة(لغز القصيدة المحمومة) الشيخ مجمد بن راشد ال مكتوم
وقد أرسلتها في الميعاد منذ سنوات لمجلة الصدى  ومجلة جواهر  القائمة على المسابقة وللاسف نشروا القصائد المتقدمة كلها فيما عدا قصيدتى وهى بالعامية المصرية مع ملمح  خليجى
*******************************

رئيس مجلس الوزراء بدولة الامارات العربية المتحدة وحاكم دبى

                          محاولة محمومة

شعروشاعرجال      *******        صلاته مع الشعر حميمة

حمد وحامد ربه       *******      راشد     وراشد     علومه

كاتم ومكتوم سره    ********    وشبله    حامى       عرينه



             ********************

فارس ومفروس منه عدوه *****ركب حصانه وعادله حنينه

وصال وجال حال ركوبه ***** وصان  له   حصانه جميله

           *********************

اول صفوف الوغى حين قدومه*****وخلف صفوف الورى حين الغنيمة

دافع مدافع     عالى       جبينه***** 0000   حامى دياره قرية ومدينة

خانع خنوع   سافل     غريمه*****00000حامل دماره   ناوى جريمة

يعاونه ضعيف  ماله   لزومة***** 00000وراشد يواجهه بكل عزيمة

          *********************

    محمود وسامى فى مكانته ******  000000سيفه وقلمه من علومه

   يعود الزمان وتعلا نجومه  ****00000000ويعيد بن راشد شجونه

  فارس وشاعر نفس العجينة*** 0000000 لعمرى شبيه شابه جرينه

         **********************

شعره فى بيت وبيت شعره********  0000 جميل المحيا ينشد فنونه



       ***********************

حال وحال لغز محال حله ******ومين يحله يصير له عزومة

نحاول واحاول واحاور بفنه*****    لعلى  بذلك " افك  رموزه"

واحل طلاسم غريبة وعجيبة***** بناها فىلغزه وسبك حروفه

((ان طاش سهمى ومادريت مراده**يكون لى شرف المحاولة وبعض علومه))

       **********************************

يكون اللى كان من شئونه ******    لعله طاف وطاف وأدى فروضه

مضيف وضيف وضيف ضيوفه****  0000 وا جب عليه  ولو باع هدومه

      **********************************

حاتم كامل مكمل**********          ********** كرمه ماله كمولة

   ****************



طبعه الوفا والوفا طبعه******         ******ومن كان شانه  الله  يعينه

وغيره طبعه الجفا والجفا طبعه******** وطبع الدون اللى يوافيه يخونه

عافى ويعفى وطبع الكريم عفوه*******   لناكر   جميل ينشر       سمومه

شوف الاصيل طبعه الوفا   ***********    و طبع الخسيس ماله لزومة



****************************************************************************
>
>

الاثنين، 18 يناير، 2016

كيف نكتب ؟؟؟!! بقلم ناجى السنباطى

كيف نكتب ؟؟؟!! بقلم ناجى السنباطى
************************
*الكتابة قبل كل شىء عملية إبداعية ولكنها تحتاج إلى الصقل بالممارسة والدراسة وقبل كل ذلك بالقراءة المستمرة فى كل المجالات وبدراسة كل تجارب الكتاب السابقين والمعاصرين ومن كافة الأجيال ثم تهضم كل هذا وتكتب مايعن لك أنت وقد شبهها على ماأتذكر بعض الكتاب بأنها المواد الخام التى تدخل مصنعك لتنتج لنا منتجات تختلف تماما عن المواد الأولية (الخام ) وشبهها البعض الآخر بأن المواد الأولية هى بمثابة مواد غذائية تدخل الجسم البشرى ويقوم عليها بعمليات مختلفة لتتحول فى نهاية الأمر إلى دم يغذى كل أنحاء الجسم والدم المنتج يختلف تماما عن المواد الغذائية التى قام عليها الجسم بعمليات مختلفة لتصير دما وحتى الدم الناتج له انواع مختلفة تسمى فصائل الدم.
والكتابة تنقسم إلى العديد من الأنواع فهناك الكتابة الأدبية والكتابة الصحفية والكتابة العلمية ويندرج تحت كل نوع العديد من الأنواع.. فتحت بند الكتابة الأدبية ترى المقال وترى القصة وترى الرواية وترى المسرحية وترى الشعر وترى الخاطرة وتحت بند الكتابة العلمية ترى الكتابة الطبية وترى الكتابة المحاسبية وغير ذلك من الأمور وتحت بند الكتابة الصحفية ترى الخبر وترى المقال وترىالتحقيق الصحفى وترى الحديث الصحفى وترى الموضوعات الصحفية المتخصصة.
وفى التاريخ الحديث يقول لك قائل إكتب فى موضوع محدد(التخصص) وهو شىء جيد وأقول لهم إكتب فى أى موضوع ولكن إدرسه دراسة كاملة قبل أن تلج فيه وعندما تتمكن منه و تسيطر على أدواته إكتب فيه.. فالذات الإبداعية فى الإنسان واحدة ولكنها لاتشغل لدى الجميع بنفس القدر فنجد من يقصرها على فرع معين ويكتفى بينما يمكن أن تغطى كل فروع الإبداع الذهنى والعملى..فقد ترى إنسانا جراحا ماهرا وهو لاعب كرة ماهر أيضا سواء أكانت قدم او سلة او يد أو يكون سباحا ماهرا وهكذا فى فروع الحياة المختلفة ترى الكثير من المبدعين الذين يمارسون أكثر من عمل أو حرفة بنفس الكفاءة ويطورون من أوضاغهم إما بالدراسة أو بالتدريب..
**وفى تاريخ العرب القدامى أمامنا أمثلة كثيرة كإبن سينا والخوارزمى وجابر بن حيان وغيرهم وبالطبع لو قام الإنسان بإستغلال طاقته الفكرية والبدنية بالكامل لأبدع فى أكثر من مجال ويزداد إنتاجه كما وكيفا بالدراسة فى المجال الذى يدخله والدراسة قد تكون دراسة أكاديمية وقد تكون دراسة ذاتية.
ويبدأ الإنسان تقليديا ثم عندما يتمكن من أدواته يبدع وقد يأتى بجديد أو يخرج عن المألوف وهنا تقوم قيامة التقليديين عليه ويهاجم بعنف لأنه خرج على ناموس التفكير التقليدى أو تلفظ أعماله وليس الخروج هو الذى يقسيه فقط وإنما أيضا عدم إنتمائه لتقسيمات المجتمع من جماعات أصحاب الأفكار المختلفة
** فقد جرى العرف المجتمعى على ان تكون ضمن فصيل من فصائل المجتمع وهنا تجد التشجيع والرعاية والحماية لإبداعك حتى تنمو ويكون لك وضعا فى هذا الفصيل أو ذاك فإذا تمردت على هذا ماوجدت غير الصد والهجران والعبث بوجودك وكينونتك وإبداعك... هكذا جرت الأمور ومازالت.
**..
*وإنظر إلى المجتمعات فى العالم أجمع ماخرج أحد على القاعدة إلا نبذ وإتهم بألف تهمة فإذا مرت السنوات الطوال..أعيد له حقه فى الوقت الذى لم يعد فى حاجة إليه أو لم يعد موجودا أصلا بل فى التقييم النهائى يكون هؤلاء من المفكرين ومن العلماء وهم أسباب تقدم المجتمعات.
ونعود إلى محرابنا فالعبد الفقير مارس و يمارس الصحافة والأدب والمحاسبة والمراجعة ممارسة فطرية ودراسية وتعليمية ويمارس الرياضة عمرا ومازال رغم قيد السن
وفى المجالات التى ذكرتها فقد قرأ عبر نصف قرن أو أكثر آلاف الكتب فى مجالات تخصصه الثلاث وفى غيرها ..فالقراءة زاد المبدع فى مراحل حياته.
**
**وتعالوا نرى كيف نطبق.. فمثلا لدى دراسات بحثية متعددة وفى مجالات مختلفة وكثرتها وتنوعها أننى قد أقوم بها بناء على طلب دارس لدرجة علمية او لموظف يريد الترقى أو لرجل سياسى حزبى أو غير ذلك من الأمور وعندما تتم تصبح منتجا من منتجاتى بعد أن أدت غرضها لمن طلبها منى وتم ذلك خلال العقود السابقة ومازلنا.
ومنها ماأقوم به لنفسى ففى مجال الأدب قد أكتب قصة قصيرة أو رواية أو مسرحية او شعر.. ففى القصة كما هو معروف أركز على فكرة واحدة تلح على ولاأحيد عنها وفى الرواية أترك المجال إلى مالانهاية فالرواية حياة ممتدة متنوعة وقد تنتقل من جيل إلى جيل والصراع فيها يعلو وينخفض ويظهر ويختفى طوال عمر الرواية الذى يتحدث عن فترة زمنية طويلة مقارنة بالقصة ويبدأ الموضوع بإطار عمل فرد أو أسرة تتبعه او تتبعها فى مشوار الحياة بصراعاتها وصعابها وبشرها وزمانها ومكانها وعندما تنتهى تجد عملا آخر غير الذى بدأت به .
** وفى الحقيقة أن الرواية عندى إنعكاس لأوضاع المجتمع السياسية والإقتصادية والإجتماعية وقد تمتد لأكثر من جيل وتسمى رواية أجيال كما يقول الكاتب الكبير نجيب محفوظ والرواية عندى لاتقتصر على الجانب الفنى فى البناء بل أزيدك من الشعر بيتا... بل تقوم أيضا على حيل فنية مثل إستخدام أسماء شخصيات الرواية فهى ليست موضوعة بطريقة عفوية فقط بل بطريقة عمدية فرواية كرواية سبع الليالى بجزئيها والمكتوب جزءها الأول عام 1984 وجزءها الثانى عام 1987 كل أسماء الشخصيات الواردة بها مشكلة من كل أسماء المشاهير والمشهورات فى المجتمع المصرى خلال فترة كتابة الرواية وذلك بدمج أسماء وإنفصال اسماء بل تم إستخدام الاسماء أيضا كجمل يتم اللعب با فى صلب الرواية.. وهو نوع من التكريم لشخصيات مصر ليس إلا... فكان من الممكن إستخدام أى أسماء للشخصيات الروائية كما أن كتابتى للرواية فيها عرض لبعض الأفكار العلمية التى تحل مشاكل مجتمعية وعالمية وأوردتها على ألسنة شخصيات الرواية ولاننسى أن فكرة الطيران والفضاء فى العالم الغربى جاءت من رواية لجون فيرن الفرنسى ونحن مازلنا نخشى السخرية من عرض أفكار جديدة فنلجأ إلى حيلة فنية بذكر ذلك على لسان بطل الرواية مباشرة أو أنه قرأها بصحيفة وقد فعلنا ذلك فى رواية سبع الليالى.. ونأتى إلى إضافة أخرى اننا وضعنا الكثير من الحيل الفنية داخل الرواية للتعبير عن الرأى والنقد السياسى والإقتصادى والإجتماعى ..مثل الحوارات والجلسات والمسرحيات داخل الرواية وغير ذلك من الأمور ولم يكن هذا سبيلنا فى الرواية بل فى كل القصص القصيرة وفى الشعر وفى المسرحيات وفى الاوبريت... نقولها بصراحة أننا إستخدمنا الإسقاط السياسى والنقد الإجتماعى للأنظمة فى جميع أعمالنا الأدبية- بل ادرجناها أيضا فى اعمالنا الصحفية والمحاسبية -... فالفن لدينا له دور إجتماعى وليس مجرد فن للفن أما فى المقالة فقد إعتمدنا أسلوب التحليل الصريح والواضح والموضوعى.. ولاأتجاوز الحقيقة أنه كانت هناك تنبؤات حدثت سواء فى مؤلفاتى المطبوعة والمنشورة ورقيا أو رقميا (الكترونيا) سواء فى الكويت او فى مصر
***********************************************
**نأتى إلى موضوع الجوائز ومن فاز ومن لم يفز وليس من فاز يعنى أنه الأفضل وليس من لم يفز يعنى انه الأسوء..إضافة إلى أن الجميع يعلم كيف تدار هذه الأمور.. على المستوى العالمى وعلى المستوى المحلى.. فمعروف عن جائزة نوبل أنها تقوم على أسباب سياسية فمصر على سبيل المثال كان بها العديد من الشخصيات تستحق جائزة نوبل مثل طه حسين والعقاد وتوفيق الحكيم ونجيب محفوظ ويوسف إدريس ولم يحظ بها أحد من الفطاحل سوى نجيب محفوظ وعقب تأييده لمعاهدة السلام.. وهو يستحقها حقا ولكن الأخرين كانوا يستحقونها أيضا ولهم فضل الريادة.. وعلى المستوى المحلى كانت جوائز المجلس الأعلى للثقافة تعطى لمن يرضى عنهم النظام كل فى زمنه ولم تعط لمعارض للنظام فى زمنه بل أن هناك من أعطوهم جائزة الدولة التشجيعية وقد تعدوا الستين لأنه لم يتح لهم فى شبابهم فى ظل نظام ما أن يحصلوا عليها ..كما تتدخل عوامل اخرى وهو الإنتماء لفكر معين أو إتجاه معين يكون متناغما مع فكر لجنة الفحص !!
***
**والشىء الأخير أن منح الجوائز وجهات نظر إذا لم تكن هناك العوامل السابقة.. مثل لاعبو الكرة تماما فهناك مدرب يقتنع بلاعب ويضعه أساسيا بشكل دائم مما يزيد الثقة من نفسه فيزداد تألقا وياتى مدرب آخر ويضعه على دكة الإحتياطى فيصيب اللاعب الصدأ مثلما يصيب الحديد واللاعب هو اللاعب ولكن المدرب هو الذى تغير.!!..
** ولو طبقنا ذلك على مسرحيتى آدم وحواء والشيطان المكتوبة والمنشورة ورقيا عام 1980 (منذ 35 سنة ولكنها مازالت فعالة لأنها تحكى عن الصراع بين الخير والشر وهذا صراع مستمر مدى الحياة )... فقد أعجبت ثلاثة من أساتذة المعهد العالى للفنون المسرحية بالكويت الفنان سعد اردش وهو مصرى الجنسية والفنان احمد عبد الحليم وهو مصرى الجنسية والفنان التونسى المخرج المسرحى المنصف السويسى وقال لى الفنان أحمد عبدالحليم فى حينه نص جيد وفيه ملامح إخراجية ولم تعجب اللجنة المحترمة
** وفى روايتى سبع الليالى أرسل لى الكاتب الصحفى الكبير مصطفى أمين خطابا فى حينه (( وكنت قد سلمت الرواية لمدير مكتبه الاستاذ كرم بالدور التاسع بمبنى الاخبار القديم وسألنى هل تحب أن تدخل إليه فقلت له يكفى أن عملى يصل إليه)).. والخطاب الذى وصلنى منه يقول عن الرواية (ان لديك القدرة الفائقة على دمج العرض التاريخى فى العمل الدرامى) ---------وللأسف ضاع منى هذا الخطاب أثناء تصويره فى مكتبة محمد شتية بالسرو منذ سنوات---------- ولكنه موجود فى ارشيف مكاتبات أستاذنا مصطفى أمين إما بمؤسسة اخبار اليوم او لدى مدير مكتبه الأستاذ كرم او لدى إبنته السيدة الفاضلة الكاتبة الصحفية باخبار اليوم صفية مصطفى أمين.. ومع ذلك رفضت اللجنة الأخرى الرواية
**
**.. ولكن العجيب أن من مدح مؤلفاتى هم القامات العالية كل فى زمانه وأما من رفضها.. كانواصغارا عندما كانت القامات كبارا.. كانوا صغارا فى السن!! ولايعيبهم نقص الخبرة أو أشياء فى النفوس لايفصحون عنها !!
**وفى نهاية الأمر الحياة مستمرة فلن تزيد الجوائز من حرفية الكاتب ولن تقلل منها إن لم يحصل عليها ... ولن يزيدنا مال الجائزة حسنا وأبهة ولن يقلل منا فقدانه ..!! فقد سبق أن رفضنا المغريات المادية والإجتماعية فى الداخل وفى الخارج ولكن يصعب على الإنسان غياب الضمير والقسوة فى غير محلها والتلذذ بتعذيب الآخرين ولو كان التعذيب معنويا!!

الخميس، 14 يناير، 2016

آدم وحواء والشيطان كتبت عام 1980 بالكويت وقدمت لمسابقة ساويرس ولم تعجب اللجنة !! والرأى للجمهور



تمهيد
بشأن المسابقات
المفروض ياسادة نشر حيثيات كل عمل فاز او رفض والمفروض ابلاغ جميع المتقدمين بالنتيجة فقد تكلفوا فى سبيل التقديم مبالغ هى بالنسبة لهم كبيرة  ولم ينشر الموقع الرسمى  من فاز فى النص المسرحى وعرفته من موقع الكترونى اخر (يشرف عليه الاستاذ خالد البلشى ) وفوجئت ان لجنة فحص النص المسرحى من الفنانين فى مجال السينما والتليفزيون مثل يسرى نصر الله وبشير الديك وعبدالرحيم كمال كما قال الموقع (خالد البلشى ) وقابلت من قبل الاخ يسرى عند المخرج الكبير يوسف شاهين منذ سنوات... ولاحظت ان اللجنة لا يوجد بها  رجل مسرح ولايوجد احد من المتخصصين فى المسرح علما بأن النص مسرحى  وليس عملا تم تنفيذه على المسرح بعد  فرجاله إما من المتخصصين فى مجال الأدب المسرحى أو من العاملين بمجال المسرح..
*  وعندما تقدمت بمسرحية ادم وحواء والشيطان فهى مسرحية كتبتها منذ 35 سنة ومازالت فعالة لأنها تتحدث عن الصراع بين الخير والشر  وهو الصراع الدائم بين الإنسان والشياطين وما أكثرهم ..فهى تربوية بالدرجة الأولى  ومستمرة حتى اليوم لأن الإنسان موجود ولو تغير والشيطان موجود ويطور من أساليبه .. واعجب بها اساتذة المسرح الكبار من العاملين فى الكويت حيث كنت أعمل  فى حينه مثل الاستاذ سعد اردش والاستاذ احمد عبدالحليم والمخرج التونسى الاستاذ المنصف السويسى  وقال لى الاستاذ احمد عبدالحليم انه نص جيد وفيه ملامح اخراجية .
*.والسادة اعضاء لجنة الفحص من تلامذة هؤلاء الكبار واعجبت المسرحية  الفنان الكويتى المخرج  عبد العزيز المنصور وهو من أسرة فنية  وطلب منى تعديل الفصل الثالث لعرضها على مسرح الخليج وقمت بذلك وسلمته له .. وهو غير المكتوب بالمسرحية فقد فضلت إستمرار الفصل الثالث كما هو قبل تعديله  .. ولكن مرضى وعودتى من الكويت اوقف المشروع
* أما الكتابة باللغة العربية لأن طبيعة المسرحية تاريخية فهى تتحدث عن الصراع بين  الخير والشر منذ بدء الخليقة وحتى العصر الحديث ولى مسرحيات أخرى بالعامية..
*. وعموما كان الواجب إعلامنا بدلا من أن نعرف النتيجة من الآخرين وكنت لاأريد  التقدم  لمسابقات  الجوائز لمعرفتى  كيف تدار مثل هذه الأمور !!  فالقائمون على الجائزة يحضرون لجنة من المشاهير للفحص وتجدهم فى كل مكان وفى كل جائزة.. كأن مصر نضبت من الكفاءات المتخصصة. وقلت قد يكون الأمر ونحن بعد شباب  ولكننا الآن فى سن لاننافس فيه أحد .. ولكن طباع بعض البشر لاتتغير...... وعموما مبروك لمن رضيت عنه اللجنة.. وسوف أنشر المسرحية على مواقعى وأترك الحكم للجمهور كما سأرسل نسخة منها للمهندس نجيب ليحكم بعيدا عن اللجان وأرجو ألا يحذف تعليقى هذا!!
(هذا ماكتبته على موقع الجائزة على الفيس بوك)
وفيما يلى نص المسرحية كاملا



ادم وحواء والشيطان
" الضلع الناقص من ادم 
مقدمة
القصة التاريخية ان الشيطان رفض الانسان وحاول غوايته
وهنا كله من وحي الخيال

مسرحية من ثلاثة فصول"2"
الفصل الاول
فى الجنة
المسرح معد بديكور يتلائم مع طبيعة الموقف .. الجنة بمباهجها .. ويجب علي المخرج ان يتخيل كيف تكون الجنة كما جاء في القران الكريم بشانها ..ومن الممكن ان  يستعين ببعض الافلام الخلفية التي تبين مدى جمال الطبيعة .. فلا شك ان الطبيعة الخلابة التي خلقها الله هي جزء من الجنة ... وحبذا لو كانت خلفية المسرح تتغير بصور حية للخضرة والماء ومؤثرات جمالية كمياه الشلالات.

·        **(((تفتح الستارة فى  الوقت  الذى يزود المسرح بالاضاءة تدريجيا حتى يصل الضوء الي درجة النقاء والجمال وليس الابهار ...
نسمع مجموعة من المنشدين والمنشدات ( عدد كبير ) يسبحون بحمد الله في غناء جميل حلو ومن الافضل ان يكون الغناء الجماعي اوبرالي ... يخيم الهدوء لتخرج الاصوات جميلة.. رنانة سهلة .. تسري في النفوس .. حتى يشعر الفنانون والمتفرجون والمشاهدون بعظمة المكان.

مشهد 1 تمهيدي
المسرح يظهر فيه تدريجيا من بين اصوات الغناء التي تسبح بحمد الله جلت قدرته .. ادم في خلقه الاول .. يدخل تدريجيا الي دائرة الضوء .. وهو يسبح بحمد الله ويشكره علي نعمه في تبتل وتعبد.

مشهد 2 تمهيدي :
ويمكن دمجه مع المشهد الاول عن طريق نقل الحركة المسرحية باستخدام الاضواء عن طريق مسرح دائري
يدخل ابليس .. في شكل يطلق يد    المخرج في وصفه .. ولكن ليس بالضرورة ان يكون ابليس سىء الشكل .. بل العكس ان يكون حسن الشكل ليستطيع تنفيذ الاغراء.)))

                المشهد الاول

ابليس : انا ... انا خلقني الله من نار .. تضىء السماء كلها وتشعلها لهيبا او تتهاوي حتى تصبح هادئة فتسعد السماء بنورها الجميل.
انا .. الذي اسبح بحمده وعظمته .. يفضل علي انسان من طين .. علي كل حال .. لم اقبل ولم اركع..!!


صوت الضمير : وهل لك ان تقبل او ان ترفض  ؟؟؟!
ابليس : طبعا
صوت الضمير : طبعا ماذا ؟
ابليس : طبعا لا املك !!
صوت الضمير : لقد تلقيت الامر .. ورفضت السجود
ابليس : كيف اسجد لطين وانا من نار ؟ !ّ
صوت الضمير : المسالة ليس نار او طين .. المسالة ان الذي يعطي هو الذي ياخذ... وان الذي يامر هو الذي يلغي .. فالخالق هو الذي يقرر  ....    اما المخلوق فعليه ان يطيع
ابليس : نعم ..لكنها مسالة مبدا   مسالة كرامة!!
ص.الضمير:اى كرامة تلك!!
انت مخلوق ضعيف..قادر من خلقك ان يحصدك..قادر من صنعك ان يجعلك رمادا..
 ابليس :لكنني اذنت منه .. عظمته فوق الحدود ..
                      اذنت لاثبت ان الانسان .. ضعيف .. ضعيف                    سوف اغريه حتى يقع في دوامة الغواية ..
              كلما اراد الخروج  منها زينتها  له اكثر .. حتى يغرق ..
صوت الضمير : الانسان ليس ضعيفا .. انما ضعفه يكمن فى من نسى انه مخلوق
                        كما نسيت انت
ابليس          : الايام كفيلة .. لسوف اقف بالمرصاد لكل انسان .. في صلاته .. في نومه .. في عمله .. في ذهابه .. في عودته .. في كل وقت .. سازين له السيئات .. ساجعله يجري وراء شروري .. ليرى الانسان ايهما اعظم .. ابليس ومن سياتي من بعده ام هو وذريته.
صوت الضمير : اذن هو تحدي !!
ابليس          : الي يوم يبعثون
صوت الضمير : ترى من الغالب ؟ !
ابليس          : بالطبع ... انا
صوت الضمير : نسيت.. ( المحصنون )
ابليس          : من هم
 صوت الضمير : الذين ملا الايمان قلوبهم ..
ابليس          : معك حق .. الا من قل ايمانهم


                       المشهد الثاني

(تم خلق حواء من ضلع ادم ليسكن اليها ودخل الشيطان بطريقة او اخرى الي مكان ادم وحواء ... وابتدا المشوار..
تبحث حواء عن ادم وتدخل الى المسرح وتتابعها الاضواء وهى تنادى..........)
حواء : ادم .. ادم

ادم : ( من مكان غير ظاهر لحواء في ركن من المسرح ) .. اين انتي ... اين انتي يا صغيرتي انني ابحث عنك ولم اجدك بعد .. اين تختفين ... اظهري يا فاتنتي

حواء : انا هنا ... امرح بين الحدائق الغناء .. الا تراني .. انظر .....
       *انظر الي تلك الزهرة القرنفلية .. ما بين الزهرة الحمراء والاقحوانية ما بين الشجرة ذات الانغام الساحرة والشجرة طارحة الرمان!!
             ابحث عني .. ستجدني .. ستجدني  اتامل في ملكوت الله ...
ادم           : اه منك يا صاحبتي .. لقد لمحتك .. الان اراك بوضوح يا ذات الجمال ... الان اقتربت منكى .. الان اكثر .. الان تعالي ..!!

حواء        : ادم .. حبيبي
ادم           : تعالي يا ذات الشعر الذهبي .. تعالي يا نقية الاسرار .. يا خير عطية من الله .. فنعم العطايا .. كثرت عطاياه ..
حواء        : اه يا زوجي وراعي املي ... يا من كرمني الله بك زوجا
ادم           :يا لك من فتاة طيبة صالحة .. كل البراءة والجمال والمحبة فيكي ..

   ( ابليس يراقب الموقف : يحدث نفسه .. يظهر للجمهور ولا يظهر لادم وحواء )
*ابليس: يا لكما من غرين .. صغيرين .. لا تفهمان .. لا تعرفان . مكنون وعظمة خلقكما .. انا كفيل بك يا ناقصة .. لاعلمك فنون الحب والغزل ولاجعلك مخلبي في هدم ادم وذريته
        والله لافجر فيكي .. الفتنة والدلال .. ولاجعل ادم يتلوى حولك كالشيطان تماما اي مثلي والله لاشعل الفتيل واطلق رغباتك الكامنة التي تجهلينها .. وكم هي عظيمة وخطيرة ..!!
(((  ..(ينسحب ابليس تدريجيا وفي نفس المشهد يتحادث ادم وحواء ) .. ويجب علي المخرج ان يجعل انسحاب ابليس من الصورة شكليا بمعنى انه سيظل موجودا ..
حتى ولو لم يظهر علي المسرح )))
ادم           : تعالى الي ... قربي مني ..فانت  منى . وانا  منك .. تعالى ... تعالي سبحي معي بحمد الله واشكريه علي ما اعطانا من نعم.
حواء        : اه يا زوجي وعقلي وحياتي .. انا منك وانت مني  حقا  تقول .. سوف اعطيك حياتي واظل .. اخدمك السنين ...
ادم           : لا تشكريني ... اشكري من اعطانا الحب من اعطانا الحنين .. من اعطانا النعيم
حواء        : ليلي نهاري .. اشكره وادعوه ... عله يتقبل مني
ادم           : انه عظيم .. فوق كل الحدود ... ولا شك انه سيتقبل منك ولكني احذرك ..
حواء        : من اي شىء تحذرني
ادم           : احذرك من الشجرة اليافعة
حواء        : تلك التي بوسط الجنة؟!
ادم           : نعم بعينها
حواء        : ومما تحذرني ؟؟!!
ادم            : من ثمرها
حواء        : وماذا عن ثمرها ؟؟!!
ادم           : انه تحذير رباني .. الا نقربها او ناكل من ثمرها
حواء        : ما دام الامر كذلك .. فانني لن  اخالف ربي و لا زوجي
ادم           : حسنا    .. تعالى الان .. لننام
     ( اصوات خافتة ... ينام ادم .. ثم تنام حواء ... ولكن يظل المسرح .. في هذا الشكل..بينما  تتصاعد الاصوات الاوبرالية من كل مكان في خشوع وحلاوة  ونقاء.. تسبح بحمد الله .. ليل .. نهار )

                       المشهد الثالث من مسرحية حواء وادم والشيطان

((تستيقظ .. حواء مبكرة .. تجري بعض التمارين الرياضية تنشط جسدها ...
         تستريح مسترخية ... تتامل فيما حولها .. تتامل في خلق الله وحسن صنيعه
ابليس .. يحضر . .. تدريجيا .. يتجه ناحيتها دون ان تراه .. يحادثها  ))

ابليس: ...  الي اين يا فاتنة الجنة ؟
   حواء     : من .. من .. من انت ""!!
           ( تتلفت حولها في خوف وفزع )

   ابليس     : لا تخافي .. ستعرفيني فيما بعد
   حواء     : من انت وماذا تريد مني ؟ّ !
   ابليس     : قلت ستعرفين فيما بعد .. ليس وقته الان .. ستعرفين حينما يطرح الرمان في مثل هذا الزمان !!

  حواء      : اهناك .. ادم اخر ؟!
  ابليس      : لا .. ولكنه سياتي الكثيرون او سيذهبون .. عندما ياتي موسم الحصاد !!
 حواء       : اذن من انت ؟!!!
ابليس          : سميني ما شئتي .. ولكني .. حامل النعيم !!
حواء           : اي نعيم .. ابعد هذا النعيم .. نعيم ؟؟
ابليس          : طبعا!!
حواء           : انا .. اعيش في منتهى السعادة .. زوجي بجانبي .. وكل ما اطلبه اجده.. فاكهة .. شراب .. غذاء .. كافة الاشكال والالوان
ابليس : ( وهو يقهقه ): ما زلتي بعد صغيرة ...!!
                اهذا كل النعيم .. هذا نعيم البطن .. نعيم المعدة .. كل هذا جزء من النعيم
حواء   : يا انت .. قف قبل ان تشوه افكاري ...
        اولا .. من انت ؟؟!!
        ثانيا : انت متخفي ولا اراك
        ثالثا : انا قانعة بما انا فيه
ابليس : لا تطلبي السؤال ايتها القاصر .. ستعرفين كل شىء في ميعاده
                ثم انني لا استطيع الظهور والا .. ضعت
                وعن ثالثا .. فانت تضحكين علي نفسك
                اي قناعة تلك
                انكي لا تعرفي شىء عن اي شىء!!
حواء   : ايها الذي .. لا تظهر نفسك
              ايها .الذى .. تختفي خلف الاكام
              ايها الذي .. تاتي بجديد لم اعهده
              اصمت ..   ابعد عن مكاني
                 اغرب من خلف زماني الي زمانك المختفي

ابليس : انا ذاهب .. ذاهب من زمانك الي زماني
                ومن مكانك الي مكاني
                ولكنك ستاتين .. في يوم ما .. ستاتين .. يوم تفهمين
                ستعرفين حينئذ .. من انا .. من اكون
                يومها .. ستلهثين .. خلفي كالمجنونة
                    ************
*( ينتهي الصوت تدريجيا ويكون له صدى صوتي وتقف حواء حائرة مشدودة مندهشة .. من هذا الغريب .. ويرون علي المسرح صمت تدريجي .. وتبدا حواء في الدعاء وترتفع في الدعاء تدريجيا .. حمدا لله وشكرا له.. وتدريجيا ينطلق الضوء في اتجاه ادم .. يبحث عنها )
ادم     : حواء .. حواء .. اين انت ؟؟!!
حواء   : ادم .. ادم .. انا هنا .. هنا .. الحقني .. الحقني
ادم     : حالا .. ساتي
(يلتقيان في حضن عميق فيه لهفة وشوق وبراءة ليس الا ومن الممكن ان يكون المخرج هذه اللقطة  بتعبير برىء غير ممزوج بالجنس .)

                     المشهد الرابع

        حواء .. تتجه هي وادم .. الي مكان اقامتهما بالجنة ..
" تحادثه .. تكلمه .. وتكون الاضاءة متلائمة مع مرورهما علي اماكن جميلة بالجنة ولا شك ان المؤثرات الخلفية من صوت وصورة مهمة "

حواء   : رايت شيئا فظيعا!!
ادم     : ماذا رايت ؟!!
حواء   : لا ... لم اره .. شعرت به .. كانه الصوت الخفي الاتي من بين الاشجار .. كانه وميض اللهب الحارق .. كانه العسل الذي لا ينتهي ..!!..
 كانه الدم يسري في العروق ينساب حتى يدخل في الاعماق ؟!!.

ادم     : ما هذا يا حواء .. اي هراء ذلك ؟!
حواء: اقول الحقيقة .. شىء فظيع وغريب في وقت واحد ترى الحلاوة وترى التعاسة !!
ادم     : .. ماذا .. ماذا يا حواء؟!
حواء   : سمعت .. من بعيد .. لا ليس بعيد .. بل قريب .. قريب
     كاني اراه امامي لكن ليس امامي
        لكنه  مثل الخدر يسري في الدماء
        ادار راسي .. اخافني .. اشجاني .. ابكاني ..
   نقلني الي الاعالي .. ثم( اسقطنى الى  القيعان ).. ثم فتح عيوني .. ثم       رماني .. تركني .. علي موعد ولقاء .. تركني .. حائرة .. لا اعرف لا اعرف يا ادم!!!!!!!!

ادم     : اهدئي حواء .. لكني احذرك .. هذا نزير شؤم .!!!.
        وانصحك بالابتعاد عنه .. عليك ان تتذكري  الله دائما .. فهو القادر علي حمايتك
حواء   : من هو ؟!! من هو يا حبيبي ؟!! ..
من هو ؟ يا ابي وكل شىء ..
ادم     : هو الذي عصى الله .. وخالف احكامه
حواء   : هل هناك من يعصى الله ؟!!
ادم     : له في ذلك حكمة .. جل شانه
حواء: له في ذلك حكمة .. عظم شانه
.....  لكن من هذا الذي حذرتني منه . اخبرني بالله عليك !!
ادم     : انه ابليس !!!!!.. شيطان هو  ومن يتبعه
حواء   : من هو الشيطان؟ !!!!
ادم     : هو الذي خرج علي طاعة الله ..
                وعزم عي ان يفسد خلقه ..
                يقصدني .. ويقصدك ومن سياتي بعدنا
حواء   : يا للهول .. اذن هو عدوى .. وعدوك !!!
          يا للهول .. كيف بالله.. استمعت اليه ؟! و كيف انتشيت به ؟ !
ادم     : عدوك وعدوي .. لكنه ناعم .. يسري كما قلت في الدم كالمخدر .. فاحذريه .. استعيني بالله عليه

((ادم وحواء يتجهان متضامنين الي عرينهما .. دليلا علي تحدي الشيطان والاضواء تبدا في الغروب تدريجيا وما يزال الجميع يسبحون بحمد الله .. الي مالا نهاية..))

                       المشهد الخامس

        ((حواء اخذت ركنا تحت شجرة واخذت تفكر وتفكر وتفكر ودار عقلها يسارا ويمينا .. وهي تحادث نفسها دون ان يسمع .. ادم ..
حواء   : يا ترى ما سبب المحاذير ..؟!
                علي كل حال .. اذا جاء الملعون .. استعيذ بالله ..
         لكن لماذا انفرد بي .. ؟ !
         وماذا عن النعيم الذي لم اره ؟!
         ...اكل هذا الذي اعيش فيه ليس بنعيم ؟!! اهناك نعيم اكثر من هذا ؟ !!
         (( يدخل الشيطان مختفيا كعادته لمن يدخل اليه وان كان يظهر للمشاهدين ..  وحواء علي وضعها تحادث نفسها ويحادثها الشيطان))
ابليس    : انعمت مساءا .. يا صحبة الجمال !!
حواء    : من انت يا من لا تفرق الظهر من المساء
ابليس    : ما بعد الظهر يبدا المساء .. ثم انا نفسي من المساء فمجرد حضوري ..
                قدوما للمساء ..!!
حواء    : ماذا .. تريد مني  .. ؟!
  ...عرفتك ياشيطان!!!!!!!
ابليس  ...( في ضحكات ماكرة )..     : انا ؟؟!!!
انا لااريد منك شيئا ..انت التى تريدين!!
حواء    : انا ؟!!
ابليس    : نعم انت .. انا مسكين .. انا شيطان .. الا تعرفين ؟؟ !!
حواء    : اعرف .. ولكن !!!!
ابليس    : انتم طبقة اعلى منى .. انت .. ادم .. ذريتكم ..
" بخبث " بني ادم .. بني الانسان !!!

         انا لا اريد لي وانما اريد لك   !!
         لك انت .. اريد السعادة التي تفتقدين .. والنعيم الذي حدثتك عنه ؟ اتنسين .؟؟!!
     اريد ان اظهر مواهبك الكامنة .!!. واطلق رغباتك .. واحلامك من قيد العجز فيك!!
     اتبعيني تسرين وتفرحين!!!!!!
حواء    : يا من عصيت الله استعين عليك بالله
                يا من حذرني ادم منك .. اقولها ثانية اذهب عني .. دعني وشاني لا تلوثني .. بسحرك العفن!!
ابليس    : مهلا يا صاحبة الدلال .. لم الخوف مني ..لم الحذر      مني ..؟!!!
حواء    : حذرني ادم .. العمر كله منك
ابليس    : لقد حذرك .. اذن!!
                ... اذن فلنلعب علي المكشوف!!
حواء    : اي غطاء واي مكشوف ..... ؟!
ابليس    : ساقول لك .. لن ادعك هكذا .. لا تفقهين .. ولا تعلمين
حواء    : لا اريد قولك ولا فعلك ... اتركني !!
ابليس    : مهلا .. مهلا يا فتاتي!!..
                قليلا .. قليلا .. بعض الوقت وتمشين .. بعض وقتك .. وتعرفين ..
                ستعرفين ما لم تعرفيه .. وسيكون شانك عظيم ..!!
حواء    : قل وخلصني .. فكلامك شيطان .. يدخل من اذن ويخرج من اخرى !!
ابليس    : قولى ما تريدين ... قولي شيطان .. قولي ابليس..
                قولي ما تشاءين .. لكن هذا لا يمنع .. لا يمنع انكي لا تعرفين طريقك .!!
حواء: اى طريق ياشيطان؟!
ابليس : طريق الحياة ..طريق البريق ..طريق السعادة الابدية ..طريق اللامنتهى   ...حيث السرور والهناء الابدي !!!!!!
حواء    : اذن هذا طريقك !!
ابليس    : بل هو طريقك لو تدرين .. هو طريق الرغبة التي تفتقديها !!
حواء    : اي رغبة تلك ؟!!!
ابليس    : رغبة الحب !!!
حواء    : رغبة الحب ؟!! .. شىء عجيب .. غريب .. انا احب ادم وهو يحبني
ابليس    : لكنه حب بلا رغبة
حواء    : وماذا يمنع ؟؟!!
ابليس    : يمنع ؟! .. الف مانع .. يمنع انه لا يشبع من جوع ولا يروى من عطش.. يمنع انه حب فارغ من مضمونه .. يمنع انه حب .. تائه!!
حواء    : اي جوع .. اي عطش .. اي مضمون .. اي توهان ؟؟!!!
          اننا ناكل .. ونشرب وننام سعداء بسطاء
ابليس    : يا لك من حمقاء .. انه جوع وعطش ..اخرين!!
حواء    : اهناك جوع غير الجوع وعطش غير العطش ؟؟!!
ابليس    : نعم !!
                اسالي ادم عنه ... اساليه عن الحب
حواء    : انه لا يعرف غير ما اعرف
ابليس    : انه يعرف الكثير .. فقد تعلم الاسماء كلها
                        اساليه .. حاوريه . . اساليه عن الحياة
           اساليه مثلا عن القبلة !!!!
حواء    : نحن لا تعرف غير قبلة الصلاة !!!
ابليس    : هناك قبل اخرى
حواء    : طريقك اذن
ابليس    : طريقي .. طريقك
حواء    : وماذا فيها قبلتك ؟؟!!
ابليس    : فيها السعادة كلها ... تذوقيها .. وستدعين لي بطول العمر
حواء (بشغف)  : هات ما عندك عنها !!!!!!!!!
ابليس    : القبلة . اه من القبلة .. انا.. لو سمحتي .. ولكن لا ليس انا .. فلنقل ادم .. ادم مثلا . يضع شفتيه علي شفتيك .. وياخذك بين ذراعيه..
                 
حواء    : وماذا في ذلك ؟! انه يحضنني ويحميني .. وليس هناك شىء ..!!!
ابليس    : لانك لا تعرفين ! لو تعرفين ... ستعقلين!!
حواء    : اي عقل وراءك ؟!
ابليس    : كل العقل ... العقل في ان تعرفين وعندما تعرفين .. ستشكرين .. ستشكرين ملاكك!!
                 
حواء    : تقصد شيطاني ..!!!!!!!!!!
ابليس    : لا يهم عندي .. جحودك .. افتح لك الابواب .. وتلعنيني .. اداويك وتسبيني .. ولكني اتغاضى من اجل اسعادك!!!!
حواء:اسعادى..شىء عجيب  ...أن تسعد الناس وانت المنبوذ!!!
ابليس    : جربي .. جربي معي .. وسترين
حواء    : لكن !!
ابليس    : جربي ولن تخسري
حواء    : ساحاول
ابليس    : اذن الي اللقاء .. الي اللقاء .. يا ام الحياة .. نحن علي موعد
حواء    : الي جهنم .. يا شيطان !!!

         (( تنتقل الاضاءة الي موقع ادم ... ويمكن للمخرج ان يقوم بعملية ترتيب الاضواء وتوزيعها وتحريكها وتوزيعها وتحريكها حسبما يتراءى له .. وحسب طبيعة الموقف.)).


                     المشهد السادس

" تتحرك حواء من مكانها ... تتجه نحو ادم .. تجلس علي مسافة قصيرة .. في جذع الشجرة المجوفة .. المسرح في شكل هادىء ... ادم في شكل .. اغفاءة
حواء    : انت نائم ؟!
ادم       : ماذ تريدين يا صغيرتي ؟
حواء    : لا تناديني .. صغيرتك ..!!
ادم       : ماذا تريدين ... يا محبوبتي ؟؟ اراك كبرت دون ان ادري !
حواء    : حسنا .. هناك بعض الافكار .. تراودني
ادم       : اية افكار عزيزتي .
حواء    : اريد ان ... ان .. ان
ادم       : ان .. ماذا ؟ !
حواء    : اريد ان تقبلني !!
ادم  ( يهب فزعا من اغفاءته وهو يصرخ )    : اية قبله ؟
حواء    : قبلني .. قبلني .. اعطيني الحنان .. اعطيني السعادة !!
                اعطيني .. الحياة .. انه حقي الست زوجتك ؟!!
ادم       : بلي ولكن من علمك هذا ؟؟!!
حواء    : علمني .. علمني .. علمني
ادم       : الشيطان ..!!!!!!!!!!!!!!!!!!
حواء (متلعثمة )        : نعم ... هو بعينه .. نعم .. قال لي .. قالي لي.. عن اشياء كثيرة .. سامحني يا ربي .. ساعدني يا ادم
ادم       : فليسامحك الله وليساعدك ولكن يا حبيبتي الم احذرك .. الم اكرر التحذير .. حذار يا حواء من الشيطان .. حذار يا حواء منه ... انه كالخدر يسري في الدماء .. كالسحر يخدر الانام .. لكنك تنسين .. تنسين بسرعة !!
حواء    : انسى .. انا لا انسى .. لكنك  الذي تتجاهلني .. لم تعلمني لو علمتني .. ما ضحك الشيطان علي .. لو علمتني ان القبلة حلوة .. وانني زوجتك .. ما جاءني الشيطان .. يوسوس في نفسى وفى بدنى وفى كيانى!!
ادم       : اذن انا السبب !!
حواء    : لست السبب ولكنك مهدت له .. فانت لا تسعدني .. فحتى اليوم لا تقبلني ..
                انت زوجي ولي حقوق
ادم       : انا لا انكر .. ولكن اخاف عليك الفتنة!!
حواء    : اذن ساعدني .. بعيدا عن هذا الشيطان
ادم       : ساحاول
حواء    : اذن قبلني
ادم       : استغفر الله
حواء    : حلالك
ادم       : لكن
حواء    : لكن ماذا ؟!
ادم       : .. علي امرك يا زوجتي العزيزة .. تعالى الي
حواء    : اتية اليك يا حبيبي ..
ادم       : خذي ما تتمنين
حواء    : ليس كذلك .. بل كذلك !!!
ادم       : يا للهول ...!!!!!!!!
((( المسرح .. في اضوائه الجميلة وادم وحواء يتلاقيان .. ويندمجان !! وصوت الشيطان .. يقهقه .. بعيدا ...
     ادم وحواء .. ياخذان بعضهما البعض .. إلي نوم هادىء .. اضاءة المسرح تبدا في الخفوت تدريجيا  وموسيقى رتيبة  فتلاشى لضوء المسرح  .. ثم تدخل الاضاءة .. بطيئة فمتوسطة .. فسريعة .. علامة ظهور الضوء وتلوح من بعيد تباشير الصباح
         ( قامت حواء تتريض .. بعد هذه اللية وتعقبها الشيطان) )))...  
حواء( تقولها وهي ترفع ذراعيهاعلامة الذي يطرد بقايا النوم):
         * يا لسعادتي .. اشعر اليوم وكاني اطير!!
 ابليس   : اراك اليوم سعيدة ..
حواء    : انت !!!!
ابليس    : ومن يكون غيري ؟ لعل كلامي افاد
حواء    : افاد .... عجيب ..
ابليس    : اري البشر يطفح علي وجهك ..
حواء    : هذا شاني .. لا يخصك ..
ابليس    : اري في عينيك .. الحبور
حواء    : ومالك انت وعيناي
ابليس    : اذن هو التغيير !!
                ارى ادم اسعدك
حواء    : ابعد ايها الشيطان
ابليس    : اراه علمك معنى القبل !!
حواء    : وماذا يضير ؟ !!
                الست زوجته ؟ !
ابليس    : انا لم اقل ان هناك ضرر . انا اردت ان اثبت لك ان هناك سعادة اعظم حتى من القبل !!!!!!!!!!!!
حواء    : كفاك لعب بي .. ان القبلة قمة السعادة !
ابليس    : لا .. انها بداية .. هناك السعادة الابدية !!!
حواء    : وكيف احصل عليها ؟!
ابليس    : انه شىء سهل وصعب
حواء    : كيف يكون ذلك
ابليس    : هذا يرجع اليك
حواء    : قل لي ..
ابليس    : لكن لن اقول ... لن اقول قبل ان تتخلصي من افكارك .. افكارك عني .. افكارك اني اسمم افكارك .. اني شيطان ..!!!!!!!!!!!!
حواء    : وهل هناك شيطان خبيث واخر شريف ؟!
ابليس    : انت التي تصفين وتفرقين وتجمعين ... وتشبهين .. علي كل حال .. خبيث او شريف .. فهذا اللقب فخر لي وشرف لي وشرف لي ان اكون شيطان!
حواء    : تشرفنا ..!
ابليس    : لكن يبقىء شىء واحد .. وحقيقة واحدة ..
حواء    : ما هو ... ما هى ... ؟ !!
ابليس    : هو او هي ... انني اسعدك بافكاري !
حواء    : مدهش .. عجيب .. اشجيني ..!
ابليس    : اذن اتفقنا
حواء    : علي اي شىء
ابليس    : علي ان اسعدك
حواء    : وماذا يصيبك من السعادة ؟!
ابليس    : يصيبني الكثير
حواء    : لكنني لست ... شيطانة
ابليس    : لم اطلب منك ان تكونى شيطانة      :
حواء    : ماذا تطلب مني اذن ؟!!
ابليس    : ان تكوني انثى !!
حواء    : او لست انثى ؟؟!!
ابليس    : انثى .. لكنك لا تشعرين .. لا تشعرين بها
حواء    : اي شعور ؟!
ابليس    : مثل شعور القبلة واكثر مرات !!
(( يترك الكلام بطيئا وعميقا حتى يؤدي التاثير المطلوب ثم يسترسل الشيطان )) .....
 يا عزيزتي .. الانوثة شىء والشعور بها شىء اخر
حواء    : ما هو الحل ؟ !
ابليس    : الاكل من الشجرة ..
حواء    : الشجرة اليافعة ؟!
ابليس    : نعم .. الشجرة اليافعة؟!
حواء    : المحرمة علينا ...
ابليس    : نعم المحرمة علينا
حواء    : يا لخبثك .. تعرف انها محرمة.. وتدفعني اليها ... لا .. لا .. لا
ابليس    : اعرف .. يا ساذجة .. اعرف و .... لكنها شجرة الحياة شجرة النعيم ..!! شجرة الانوثة..!!  القبلة شىء بسيط .. مما فيها .. فيها .. فيها وهج الحياة ... وبريقها
(يقولها ابليس بخبث)
                 
حواء    : لكن لم التحريم .. وفيها وفيها ما تقول؟!
ابليس    :حكمة الله
حواء    : اذن لماذا اعصى ؟!!
ابليس    : انك لن تعصي .. بل ستاخذي القليل ..!!
حواء    : القليل مثل الكثير
ابليس    : يا لك من غبية .. خذي القليل .. ثم استغفري الله ... جل شانه .. يغفر الذنوب ..!!
حواء    : يا الهي اغفر لي
ابليس    : هذا حسن .. يا فتاتي
حواء    : لكن ادم عنيد
ابليس    : عليكي بالحيلة
حواء    : وكيف السبيل ؟ !!
ابليس    : انت انثى علي الطريق!!
                شغلي جزءا  من مواهبك حتى تاتي كل المواهب المختفية !!
حواء    : اه منك يا شيطان .. احاول
ابليس (بحبث )   :...ولى الحلاوة!!!!!!!!
حواء     :ان شاء الله لك جهنم!!!!   
ابليس    : المهم .. النتيجة
حواء    : ساحاول
         (( تعود حواء وتتابعها الاضواء .. تصل الي مكان ادم .. ( وبعد ان فرغ ادم من عبادته .. حواء تحاوره )...))
                          
                        المشهد الثامن

حواء    : حفظك الله ورعاك
ادم       : اشكرك .. ولكن اين كنتي ؟؟!!
حواء    : كنت اتمشى .. وقابلني
ادم       : الشيطان !!
حواء    : نعم
ام        : الم احذرك ..؟!
ادم       :وماذا اخبرك ؟!
حواء    : لم يخبرني شىء .. لكنه حاول ان..
ادم       : حاول ماذا ؟؟!!
حواء    : حاول ان يشاغلني .. ان يذهب عقلي ..
ادم       : ماذا .. انها لاعجوبة !!!
حواء    : قال .. كلام جميل لم تقله
ادم       : عجبي لك يا حواء .. ما هذا الهراء ؟؟!!
                اني اقول لك .. كل الكلام ..
                لم اترك كل اهازيج الجمال .. الا حدثتك باشواقها
                اقو لك .. حتى الذي لم يخطر علي بالي .. خطر!!
حواء    : لكن هناك اشياء لم تقلها
ادم       : مثل ماذا ؟؟!!
حواء    : هذا لا يذكر ولا يحفظ وانما ياتي بالسليقة
ادم       : احاول .. ان اتعلم
                ولكن اتقى الله ... يجعل لك مخرجا ولي
حواء    : هذه حقوقي التي شرعها الله
ادم       : اعرف ذلك
حواء    : ثم هناك شىء اخر
                قال لي ان هناك امراة اخرى في حياتك!!
                ليس فقط .. قال بل كثيرات !!!!!!!!!!!
ادم       : كيف يكون ذلك ؟؟!!
حواء    : قال من يهملك .. يعني ان هناك احسن منك
ادم       : ولكنك حواء الوحيدة !
حواء    : من ادراني .. قد تكون هناك اخريات
ادم       : من اين ؟؟!!
حواء    : من جراب الحاوي !!
ادم       : وكيف ؟!
حواء    : ضلوعك  يا ادم .. ضلوعك ..!!
                انا من ضلع ... وباقي الضلوع ماذا عنها ؟!!
ادم       : ان خيالك قد شط بك ولعب الشيطان براسك
حواء    : لن يثبت كذبه الا اذا ...
ادم       : اذا ماذا ؟؟!!
حواء    : ان تاخذني .. ونتلاقى .. بالقرب من الشجرة
                الشجرة اليافعة .. وتقطف لي من ثمارها ..
                 ((ينتفض ادم .. وتصور الموسيقى .. طبيعة الموقف ))..
ادم       : لكن الله جلت قدرته .. قد حرمها علينا
                كيف بالله عليك .. نخالف ما اؤمرنا به ..
                كيف بالله نخون الامانة ..
حواء    : لا تخف يا حبيبي
ادم       : لا والف لا
حواء    : لم اقل ان نخالف .. بل اقل ان نتذوق طعمها .. مرة واحدة !!
ادم       : لا والف لا .. كلها مخالفة .. كلها خطيئة
         (( حواء في حركات مغرية .. تتقرب منه والشيطان متداخل في هذه الحالة وان كان لا يظهر .. يشجع حواء .. ويمنى النفس لادم ))

حواء    : لا تخف يا حبيبي !!
           انها محرمة لاشياء .. ليست كلها موجودة .. يكفي قطعة بسيطة .. من فرعها !.. من جذعها! يكفي ثمرة واحدة .!. جزء منها !!!
      .. لنرى الحياة .. لنرى السعادة .. لنرى الدنيا
ادم       : حواء .. ارجوكي .. استغفري الله .. استعيذي به من الشيطان .. فالشيطان  قد غرر بك
حواء    : انني استعيذ بالله ليلي ونهاري ...
         لكن الثمرة جميلة .. يقول مذاقها حلو .. حبيبي . هي ثمرة او جزء منها ولن نعود الى هذا !! .. اذا كنت تحبني حقا .. اقطف لي واحدة !.. واحدة فقط !.. واحدة تكفي! واقل منها يكفي !وسترى يا حبيبي .. سترى .. كم احبك! .. سترى انني زوجتك المخلصة .. يا حبيبي .. اللانهائي!!!
ادم       : لكن يا حواء !!
حواء    : لا داعي لكلمة لكن .. ليس امامنا غير بحر الحياة تطل منه السعادة
ادم (باستسلام )         : حواء .. لكن .. حواء .. لكن .. ساحاول .. وليغفر الله لي
(( موسيقى حزينة .. بطيئة .. رتيبة ..بصوت خشن حيث يقدم ادم علي الخطيئة ))

                       المشهد التاسع

(( ادم قطف من الشجرة ثمرة واكلها هو وحواء .. وهنا علي المخرج ان يعطي مؤثرات صوتية .. كالزلزال او البرق وان يجعل الاضواء تتشابك مع تغيير الاضاءة بعدة الوان وموسيقى سريعة كالغول !! سريعة تبين مقدار الزلل والخطيئة التي تمت .. ومع ضحكات الشيطان يحدث نفسه .. يضحك بصوت عال .. ثم يخفض صوته فيصير كفحيح الافعى .. فرحا في الحالتين بما حققه ولكته فرح مؤقت  فسرعان ماينتقل الى حالة اخرى   خائفا يرتجف من العقاب السماوى!! وبالتالى فالمشهد يرينا ادم فى حالة اخرى.. وحواء لاتقل عنه فزعا فهما نادمان

         ادم يبكي من الندم ويستغفر ويستغفر وحواء تبكي وتندب سوء ما قامت به .
  **. المخرج يحاول ان يضع الصورة المناسبة للحالة .. وكيف ان الخطيئة كشفت سوءات ادم وحواء ومحاولتهما تغطية عوراتهما بورق التوت او باي مانع للرؤية وليكن ورق شجر اخضر كبير .. ويمكن ان يكون الملبس من الورق الاخضر الصناعي كبير الحجم يختاره المخرج , في الوقت ذاته صوت الضمير ياتي من بعيد قويا معبرا)) ))..

صوت الضمير : ماذا عن هذا يا ادم .. ؟!! الم يحذرك الله
ادم       (بتلعثم واضح)        : نعم .. لكنه ..!!!
صوت الضمير : لكنه .. الشيطان !! الم يحذرك الله ؟ !!
ادم       (بصوت خائف نادم)   : حذرني وتمسكت بالتحذير .. لكنها !!!
صوت الضمير : حواء .. حواء
حواء           : غرر بي الشيطان !!!!!!!!
صوت الضمير : انت غرر بك الشيطان وغررت انت بادم ..!!!!!!

(( ادم وحواء في حالة ندم شديد وبكاء من القلب .. ودعاء من الله بالغفران ))

صوت الضمير : استغفرا الله ... انه رحيم .. انه غفور ..

((" يغفر سبحانه .. لعبده المخطىء ولزوجته المخطئة ويامرهما بان يهبطا الي الارض عقابا لهما .. يسكنان فيهما .. هما وذريتهما يتقاتلون ويتعارفون ويتباعدون ويقتربون ويفترقون .. حتى يوم القيامة "
" يدخل الشيطان الي دائرة الضوء قليلا .. يضحك .. ضحكات خبيثة ".))

يحدث ادم وحواء
         *انه الاغراء يا ادم .. الاغراء يا حواء .. يا بني ادم .. الاغراء .. هابطون الي الارض .. حتى يحين الميعاد ... قاتلون .. ومقتولون حتى تاتي الساعة .. تتكاثرون وتعيشون وتموتون .. حتى تحين اللحظة.
وانا معكم .. لكم ولذريتكم .. وذريتي من بعدي .. نغريكم ونلهيكم.. نبعثر ايمانكم فمن تزعزع الايمان في قلبه.. وقع في شراكنا ..
نشتت عقولكم .. نقربكم .. ونبعدكم .. انا ابليس ومن يتبعني !!!!!!...

((( يبتعد الشيطان ضاحكا .. وادم وحواء يبكيان .. ويصور المخرج محاولة النزول مع موسيقى حزينة .. واضواء نارية فقاتمة فضاربة . مع ضحكات الشيطان وبكاء ادم وحواء .. وينزل الستار مع غروب الاضواء بانتهاء الفصل الاول ))).
             
                الفصل   الثانى: على  الارض


                       المشهد الاول

        يظهر ادم وحواء علي شبه مرتفعات كالجبال ومن الممكن الاستعانة بديكور خلفي يوحي بوجود جبال .. ويجب ان يكون جو المكان مشبع بالاتربة والدخان والمهم ان يوحي المكان بانه مهجور .. توجد بعض الحيوانات البرية الصغيرة تجري شمالا ويمينا وبعض الطير في السماء.(على اساس ان الخلق متعدد)..... موسيقى لصوت الرعد وهي تصفر ويتخيلها السامع .. عواء الذئاب .. الشيطان .. يظهر ويختفي كالبرق .. وهو يضحك .. ومعه رعيله من الشياطين .. ويغنون في حالة ظهورهم .. اغاني السخرية من ادم وحواء .. الماء ينساب من بعيد في شريان طويل .. و يمكن الاستعانة في ذلك بالحيل السينمائية والحيل المسرحية

                        المشهد الاول
 
((.. ’ادم وحواء حائران .. ماذا .. يفعلان .. جو جديد عليهما ... تسلط الاضواء عليهما .. وحبذا لو استطاع المخرج ان  يوظف وينطق الاضواء .. ان يجعلها تائهة .. باهتة .. شاحبة .. حائرة كادم وحواء تماما ..))

ادم             يا رب .. يا رب .. توبة .. توبة .. توبة .. يا رب.. توبه
                يا رب .. خاطىء انا وعاصي .. جايلك بعاري .. سامحني هالنوبة
                يا رب .. يا حامي .. قلبي ومراتي .. خذلوني .. يا رب توبة

***
                                كنت العاطي    وانا ناسي يا رب
                                كنت الحاني  وانا قاسي يا رب
                             ********
                                غريب .. محتار ... غريب .. محتار
                             دنيا كالاسرار ...    حكمتك يا ستار
                                                ***
                                داري عيوبنا وامحو ذنوبنا
                                (دا احنا) صغار   وانت غفار
                ( اصوات اوبرالية من الخلف ومن بعيد .. تردد بعد كل مقطع ... )
                                 غفار .. غفار .. عفو .. كريم
                                ستار ... ستار ... سخي النعيم
                حواء   :       اسرار .. اسرار .. توهان .. توهان
                                خايفة م النار ... لهيب والام
                                افكار ... اسرار .. جاية يا غفار
                                        *************
                        غدار .. يا زمان غدار          انهار وجنان وثمار
                                راح كله يا زمان                غادر ماليك امان
                        ((اصوات اوبرالية من الخلف ومن بعيد ...
                                ....تردد بعد كل مقطع .))
                                غفار .. غفار .. عفو ... كريم
                        ستار .. ستار .. سخي .. النعيم
        (((  يركع ادم وحواء علي الارض ..يتجهان بايديهما الي السماء ويرددان .. مع         الاصوات الاوبرالية ..))
         
 ((غفار .غفار.عفو كريم .. ستار. ستار. سخى النعيم ))
               

                        المشهد الثاني

                ((ينتقل الضوء .. الي مكان ظاهر للجمهور .. وفيه مجموعة كبيرة من الشياطين ..
... وهي في شكل طابور طويل .. ومن الممكن ان تدور في حركة دائرية .. مرددين الغناء))
                               

****
                        احنا الشياطين **             ملايين .. ملايين
                        احنا الشياطين **             عاقلين عاقلين
                                ...........     **             وانتو المجانين
             حالفين .. حالفين **           الف  يمين
                    نغري   الملايين    **             سنين وسنين
              احنا الشياطين    **             ملايين .. ملايين
                        احنا الشياطين **             عاقلين عاقلين
                                ...........     **             وانتو المجانين
                          ***********
              يا بني ادمين              **          رجالة .. حريم
                        فاهمين .. فاهمين       **     بنات .. وبنين
                                احنا من نار    **             وانتو من طين
                                حالفين ..حالفين**     الف    يمين
                                نغري الملايين **                      سنين وسنين
                ****
                                دا احنا الشياطين        **     ملايين .. ملايين
                                .......                 **     وانتو...    المجانين
        (((..ينتهي الغناء تدريجيا .. ويتجه ابليس وخلفه مجموعته ناحية الجمهور...  وهو يخطب فيهم!!
                   **********
**سيداتي .. سادتي .. انساتي .. صغاري ..جيلى المرتقب في الغد .. لقد رايتم جزءا  من خططي ومكائدي .. وسترون الاكثر .. فانتم لم تعرفوني بعد حق المعرفة .. ( يتحرك ابليس في شكل مسرحي خطابي .. والشياطين من خلفه يؤدون رقصات في شكل لوحات تشبه لوحات الباليه )
                         *********
**سيداتي .. انساتي ... جيلي المرتقب .. انا لكم ابد الابدين .. انا لكن حتى تحين الساعة .. وذريتي .. اعمق اثرا مني في هذا المجال .. لن اترككم ترتاحون.. وكيف ترتاحون وانتم من حكمتم علي بوجودكم.. انتم من اغضبتم ربي .. وطردتموني من زمرة الملائكة ..
**أتنسون ... ؟! .. ان كنتم نسيتم فانا لا انسى .. فالشكل مبتسم والوجه طافح البشر .. ولكن الباطن يغلي .. فانا من نار والنار تغلي في داخلي .. وما ترونه .. هو نورها الهادىء .. الذي يضىء لي طريقي الي خداعكم والضحك علي عقولكم .. واما ناري فاحتفظ بها في داخلي .. ولن تنطفىء ابدا حتى اطفئكم .. في بحر اللذات والمتع والتوهان ..!!!!!!!!!!!!

        (يبتعد تدريجيا بخطوات خلفية  بعيدا عن  الجمهور .. وهو يحذرهم .. والشياطين الي الخلف يبتعدون .. وهم يغنون . احنا الشياطين .. ملايين .. ملايين .. !!)..)))

                       المشهد الثالث

        ((.. ادم .. وحواء .. بدا يبحثان عن طبيعة المكان .. ويكتشفان طريق الحياة الجديدة .. ادم يدير عينيه في كافة الاتجاهات . في عملية مسح شامل للمكان .. وحواء .. تجري شمالا ويمينا .. وراء ارنب بري..!!! ))
                        ***********
ادم             : يا الهي .. امشي نحو المجهول .. كيف ساعيش واحيا .. ؟!! ما الحل يا ربي ؟!!
صوت الضمير : الحل هو ان تفكر .. ان تشغل عقلك مرة واحدة.. لقد انسقت وراء عواطفك وقفلت نوافذ عقلك .. فكانت النتيجة .. كما ترى .. والان عليك ان تفكر ...
ادم     : معك حق .. علي ان افكر واتدبر .. لكي استطيع ان اعيش هذه العيشة .. الجديدة ..على ان ابحث عن وسيلة للشراب واخرى للغذاء وثالثة لمقاومة هذه الطبيعة الجامحة ..
                   ********
((( يدير النظر مرة ثانية .. يلمح حواء .. تجري وراء .. الارنب .. يناديها . حواء . حواء .. تعالي ياقسمتي ونصيبي .. تعالي وكفاني ما جرى منك ومن افعالك !!).
( تعود حواء منهكة القوى من كثرة الجري .. ترتمي علي الارض لاهثة ومتعبة )..)))
                   **********
حواء ( تقولها وهي متعبة من المشوار ) : لقد كدت امسكه !!..
        .. كان قريبا مني وعندما هممت ان امسكه .. فلت .. كالحلم تماما !!
ادم             " كفاك بحثا .. وساتولى انا البحث عن الطعام والشراب .. انا اريدك ان ترتاحي .. تماما
حواء           : حبيبى ادم !!
ادم             : نعم يا روحي !!
حواء           : اتعرف من الذي سيساعدك .. ؟!
ادم             : من !؟ شيطانك ؟ !
حواء           : ادم .. كفاك حديثا عن هذا الملعون .. فمافات .. قد فات
(( يضحك الشيطان .. ضحكات سخرية .. يتلفتان بحثا عن مصدر الضحك لا يجدا احد ))
                 *************
 حواء :.. نحن الان .. نقلب صفحة جديدة .. ونبدا حياة جديدة !!..
ادم             : يا لها من صفحة .. وما احلاها من حياة !!!
حواء           : ادم .. ارجوك لست مهيئة الان لسماع نكاتك .. انا اريد ان ابشرك ..
                        وانت تصدني ..
ادم             : اية بشرى !!
حواء           : انه يتحرك .
ادم             : من هو ؟!!
حواء           : ابنك ؟ !!
ادم             : ابني ؟! يا لسعادتي ؟ ضيف جديد .. برىء .. نقي ... يا ربي شكرك .. يا رب شكرك . لايكفى.... ولكن .. اخاف عليه  من الحياة .. اخاف ان يأكله الشيطان .. لا .. لن اسمح للشيطان مرة اخرى ..
(( يتجه بكل عناية الي حواء يحيطها برعايته ))

حواء           : يا لعطفك .. يا ادم .. كم انت ودود ... كم اشعر بتقصيري .. في حبك .. كم اشعر بتانيب الضمير  فيما اقترفته في حقك .. ولكن يغفر الله لي .. وانا سعيدة بانني اقدم لك هدية الخالق .. طفل الحياة كتعويض ولن اوفيك حقك!!
               
ادم             : لا داعي لهذا الحديث .. فانا عمري فداك .. وحياتي لك .. ولعلها تجربة .. اراد الله بها ان يختبرنا ..

 (( ينسحبان الي عرينهما المبنى من ورق الاشجار والفروع اليابسة والموسيقى كانها تمشى بسيطة سعيدة ))

                       المشهد الرابع

((      يدخل ابليس والشيطاين الي المسرح .. يغنون .. اغنيتهم التقليدية .. احنا الشياطين ثم يقوم فيهم ابليس خطيبا .. يتجه لهم مرة والي الجمهور مرة .. يصاحبه في ذلك الوقت اثناء خطبته .. أصوات اطفال حديثى الولادة ..  فى حالة صراخ متواصل .. الموسيقى مصاحبة حسبما يتطلب الموقف)

ابليس          : يا معشر الشياطين .. الشمس اتية من بعيد ..     ترسل اشعتها قاسية كالحديد
وحواء وادم .. كل زمن ليس ببعيد ..
 يطرحون في الارض بشرا  ويقولون هل من مزيد ..!!
ونحن بدورنا نقول:هل من مزيد!!
ففيما سيكون عملنا .. اذا لم يأت كم هائل من البشر ..
 وفى من  سنبث سمومنا .. اذا لم يات ناس عددهم كورق الشجر

شيطان 1       : اسمع صرخة طفل            اتية من وادي سحيق
شيطان 2       : اسمع دبة طفل                        اتية من فج عميق
شيطان 3       : ارى لعب اطفال                      صرخوا .. افزعهم شىء في الطريق
الشياطين معا   : اطفال كثيرون .. يلعبون .. يمرحون .. في سعادة
ابليس: .. يا معشر الشياطين .. فلنتركهم حتى ينبت لهم ريش فالأطفال ابرياء .. الأطفال أحباب الله .. فليس لنا فيهم مأرب .. مقصدنا وهدفنا هو الإنسان الذي وعى وفهم .. طريقنا  هو الذي نضج وصار يفرق الطيب من الخبيث..
هذا هو اختيارنا بل اختياره ايضا.. فلم نأت نحن بدون هدف .. ولم يأت هو بدون هدف ..

المهم الآن : انطلقوا في كل مكان               ... انطلقوا حتى يحين الأوان !!
انطلقوا يا شياطين هذا الزمان           ... انطلقوا بحثا عن الإنسان !!.

((يخرج الشياطين تدريجيا من الصورة .. وهم يغنون . . اغنيتهم المفضلة .. احنا الشياطين .. يدخل آدم وحواء .. يفهم من حديث الشياطين ..أن   ادم وحواء .. صار لهم من الأولاد الكثير .. ففي كل حمل .. تطرح حواء أكثر من توأم .. ويتم التركيز علي الجيل الذي ولد فيه قابيل .. هابيل والأختان وحيث أنه لم يتوفر لدينا أسمائهما فلنطق علي أخت قابيل ( جميلة ) الذي يرغب في الزواج منها وهي أخته التوأم .. ولنطلق علي أخت هابيل ( دليلة ) وهي الأخت التي يريد آدم تزويجها لقابيل ...))

أدم     : أشكرك يا رب .. علي هذه الذرية ... لم أكن أحلم أنني سيكون لي مثل هذا العدد من الأولاد ..
حواء   : أشكرك يا رب .. أنهم أعظم هدية .. حصلنا عليها ...
((تغيير مسرحى بمايفيد مرور زمن...))

آدم     : حواء ... أرى الأولاد قد كبروا ..
حواء   : ما زالوا .. بعد صغار .. أتريد يا آدم .. أن تجعلنا كبارا .. قبل الأوان!!
 ادم:وهل تخافين الكبر..ياحواء..مازلت جميلة..كماعهدتك لولا بعض الافكار التى تراودك..لكنت مثالية!!
حواء   : ما فات قد فات .. يا آدم .. واليوم دعنا ننظر إلي المستقبل .. بأمل مشرق .. لا داعي للذكريات الأليمة.
آدم     : إذا لم نتعظ من الذكرى .. حتى ولو كانت مؤلمة .. فسوف يتكرر الخطأ مرة ومرات .
حواء   : دعنا من هذا الحديث ... ولنرى ماذا يمكن أن نفعل .. فقابيل قد أصبح شابا يافعا .. ودليلة .. أصبحت عروسا.

آدم     : وأرى هابيل قد صار شابا ... يافعا .. وجميلة .. أصبحت عروسا.
حواء   : لنزوج قابيل لدليلة ونزوج هابيل لجميلة ..
آدم     : وهو كذلك .. فكما اتبعنا مع أخواتهم من قبل .. نفس المبدأ ..
                (( يدخل ابليس. متخفيا ... يظهر للجمهور ... ))

ابليس : الآن ... بدأ المشوار .. مشوارجديد .. علي سطح الأرض .. مشوارنا الذي لم ينته ولن ينتهي حتى تحين اللحظة الأبدية .. فليكن الصراع من هذه النقطة .. ومن هذا المنطلق .. وعليك بحيلك يا أبو الشياطين ..!!
                (( يضحك  ابليس .. ضحكة صفراء ... وينسحب تدريجيا )).
((تتفق حواء وآدم علي زواج الاولاد كما تم بينهما من حديث .. وينتقل الكادر -  إلي المشهد الخامس .)).
                      
( حيث قابيل وهابيل .. في رعي الغنم وصيد السمك وحيوانات البر .. )
( بينما جميلة ودليلة .. كل منهن يجمعن الحطب .. من أجل الوقود .. وباقي أولاد آدم وحواء منتشرون في الأرض ... ).
                   المشهد الخامس
((يظهر قايبل وهابيل..يرعيان الغنم وجميلة ودليلة..بالقرب منهما.يجمعان الحطب...والشيطان يدخل..ليوسوس فى نفس قابيل فى الوقت المناسب))
هابيل: حبيبى قابيل ..عليك بهذه (الغنمة الشاردة)..!!
قابيل  ( وهو يجرى وراءها ) :... تعالى إلي هنا .. لم أنت .. تذهبين بعيدا عن قطيعك ؟!
ألم  يعجبك المرعى والكلأ ..
 ألم يعجبك طبيعة الجمال .. وجمال الطبيعة .؟!

((هابيل         ينظر مبتسما إلي افعال قابيل وكلامه))
هابيل   : يا قابيل ..
قابيل   : نعم هابيل ...
هابيل   : أود أن أحدثك .. حديثك أخويا ..
قابيل   : نعم هابيل ..
قابيل   : تفضل ..
هابيل : تعلم أننا قد بلغنا .. مبلغ الرجال.. وآن لنا أن نتزوج .. وحسب القاعدة .. تكون أختك لي وأختى لك ..
قابيل : ومن قسم هذه القسمة ..؟؟!!
هابيل   : ليست قسمة ...  انه زواج .. والزواج تفاهم وتراحم وترابط .. وتالف .. وليس من المنطق أن تتزوج توأمك!!أمك...
قابيل   : الموضوع يحتاج إلي تفكير ..
هابيل   : وهو كذلك .. عليك أن تفكر .. وتفكر ..
(يبدأ الشيطان فى الوقيعة  .. يقترب من قابيل .. بينما هابيل وقابيل منهكمان في عملهما .. )
ابليس : ألا مقتا لسفاهتك !!..
قابيل   : من ؟ !... أين ؟.! ماذا ..! !
أبليس : أنا هنا ...؟!
قابيل (بانزعاج وخوف) : من ؟ ! كيف ؟!  ماذا؟! ... لماذا ؟!..
ابليس : قابيل .. أنا هنا .. شيطانك !!..
قابيل   : ماذا تريد ؟؟!! يا من تدعي أنك شيطاني !!..
ابليس : كيف تقبل هذه القسمة؟ !
قابيل   : أية قسمة ؟ !
ابليس : قسمة زواجك .
قابيل   : أنها ليست قسمة ..
ابليس (بخبث) : يا لك من صغير .. لا تعرف الغث من السمين !! يا لك من أحمق .. لا تفرق بين الجمال والقبح
قابيل   : وضح .. معانيك .. يا شيطان الفساد
ابليس (بخبث ) : ألست تحبها ؟
قابيل   : من ؟!
ابليس : جميلة .. أختك .. شريكتك في كل شىء ..
قابيل   : نعم
ابليس : أليست جميلة .. جميلة ..؟!!!
قابيل   : نعم والله أنها .. لحورية من حوريات الجنان التي نسمع عنها ..
ابليس : غبي .. غبي جدا !!
قابيل   : من هو الغبي ... ؟ !!
ابليس : أنت .. أكبر غبي .. شاهدته في حياتي..
قابيل   : تراني أقتلك .. إذا لم تسحب كلمتك ..!!
ابليس : سحبتها .. ولكن .. كيف تترك الطير الجميل يقع في شباك غيرك .. وأنت الصياد الماهر؟!
قابيل   : إنها قاعدة نمشي عليها .. سنها أبونا آدم ..
ابليس :  عهد والدك .. غير عهدك .. ولقد أكل أبوك من الشجرة وهي محرمة وذاق النعيم كله
قابيل   : ولكن أبي أخطأ ..
ابليس : ولكنه أكل منها
قابيل   : غفر له الله جلت قدرته ..
ابليس : وسيغفر الله  أيضا لك .. فهو تواب يحب التوابين ..
قابيل   : وماذا يفيدني .. إن عصيت والدي .. وأخى ... وخرجت علي المألوف ..؟!
ابليس : يفيدك أنك لأول مرة .. ستحقق هدفك .. يفيدك أنك لأول مرة .. ستصبح سيد نفسك .. يفيدك أنك ستصنع منك إنسانا جديدا .. ألا ترى مدى عطف والديك علي هابيل .. ماذا يرفعه لديهما ؟! وليس فيك!! .. أيملك جمالا مثل جمالك أو رجولة مثل رجولتك .. لماذا أنت تشقي دائما وهو يرتاح؟!!!!
قابيل   : ولكنه يحبني ... ولم أر منه شيئا سيئا
ابليس   : أنه يخدعك..لأجل أن يظفر بجميلة...
قابيل ( بتأثر )  : يا لك من شيطان ... وكيف .. وكيف .. كيف؟!! ..
ابليس : كيف .. ماذا عن كيف ؟!!!
قابيل   : كيف .. أظفر بجميلة ؟؟!!.. دون أن أفقد أخي وأبي وأمي .
ابليس : عليك بالحيلة ..
قابيل   : وإذا لم تنفع ..
ابليس : عليك بالقوة  !!!
قابيل   : خسئت .. أستعمل القوة ضد من ؟!!
                ضد أبي .. وأمي ... ضد أخي وحبي ..؟!
ابليس : علي كل حال أنت حر .. وإنما تدبر كلماتي .. وستعرف أني أصدقك القول .. وسوف يأتي اليوم الذي تندم علي عدم سماعك كلامي !!..
قابيل ... اغرب عن وجهي أيها الشيطان اللئيم .!!.
        (( يضع قابيل يديه حول رأسه .. ويلفه صداع عنيف !!.. حوار الخير والشيطان داخل نفسه !!.. حائر .. ماذا يفعل .. يجلس بجانب شجرة .. يرتاح .. يأتي إليه أخوة هابيل ))

هابيل   : ماذا بك يا حبيبي؟؟!! ... وآخي ولحمي ودمي ..
قابيل   : لا شىء !!
هابيل   : قل بالله عليك .. لا تقلقني عليك ... هل أطحن لك بعض الأعشاب .؟!.
                أو أجلب لك ماءا .. وثمرا ..؟!
قايل    : قلت لك .. لا شىء .. لا شىء ( منفعلا ) .. دعني قليلا أرتاح .. دعني أرجوك..
هابيل   : علي أمرك .!!.
        (( يتجه هابيل إلي غنمه .. بينما قابيل يرتاح بجسده وعقله لايرتاح .. يدور به ألف دوره ومن الممكن الاستعانة فى ذلك بأصوات تشبه  أصوات المكن الدائر للتعبير عن حالة الضجيج الداخلي المتولد داخل عقله .. ))

قابيل يخاطب نفسه :
        الرحمة يا ربى .. الحيرة تقتلني .. نفسي .. وعقلي وقلبي يتشاجرون .. يتصارعون..!!
 الحب لقلبي أم الحب لأهلي أم ماذا .؟!!.
.. شيطان عربيد .. يعربد بي وبعمري .. القلق حليفي .. والحيرة تنتابني .. هابيل يأخذ كل شىء .. وأنا آخذ القليل .. لا ... لا .. هابيل يأخذ مثل ما آخذ ... بل أقل قليلا  منى .. أنه لم يخطىء في حقي ... ولم يغلظ لي القول أبدا كل هذا هذا من أجل ماذا .. أمرأة .!!
 ألا ظللت بلا حياة قبل أن أرى .. ما أرى .. الحلم جائع .. كافر .. والعقل تائه.. والقلب رغم العواطف لا يعرف غير العواصف .. النجاة .. النجاة .. الرشاد .. الرشاد ..
(( ينكفىء علي المسرح .. ينام نوما عميقا .. وينتهي المشهد الخامس ))
                     المشهد السادس
        ((آدم وحواء ... في مجلسهما .. وقد التفت حولهما الأبناء .. عادا قابيل وهابيل من المرعى .. وعادت جميلة ودليلة من جمع الحطب .. الجو مساء .. النار مشتعلة .. تدفىء الجوء .. أصوات الطير ( الكروان ) تصدح .. والشيطان .. من بعيد .. يتابع ويراقب .. قابيل .. عابس وهابيل وديع الملامح .. وجميلة في حيرة .. ودليلة .. لا تدري .. الأضواء تأخذ المنظر من بعيد .. ثم تقترب .. مع ارتفاع حرارة النقاش .. والقمر في السماء .. يرسل ضوئه . من بعيد ..
( يترك للمخرج تدبير هذا الوصف ).
آدم     : قابيل ...!!
حواء .. ( تقاطعه )..: ليس الآن .. يا آدم
آدم     : بل هو الآن .. لنحسم الأمر ونضع النقاط في مواضعها .. فماذا يفيد التأخير .. غير تعقيد الأمور و تشابكها
( ينادي علي ولديه )...
قابيل   : نعم يا والدي ..
هابيل  : ليبك والدي ..
آدم  : اقتربا مني ..
( يقومان ويقتربان .. تدريجيا .. )
آدم: و أيضا ..أنت يا جميلة وأنت دليلة .. تعالا عندي

جميلة ودليلة : حالا .. والدنا .
. ( تقومان .. وتذهبان عنده ).
آدم     : اسمعوا .. جميعا .. اسمعوا أولادي .. واشهدي يا سماء .. ولتعلم الأرض ومن عليها .. أنه طبقا لما قد سرنا عليه .. أعلن زواج جميلة من هابيل ودليلة من قابيل ..!!

الأبناء : بوركت يا أبانا .. بوركت يا أمنا .. بوركتم أيها العرسان !!
        (( ابليس .. يهمس في عمق أعماق قابيل )):
.
قابيل .. ماذا بعد  يا قابيل؟! .. ماذا بعد يا ذليل ؟!.. ستظل هكذا .. ابد الآبدين .. ستظل بلا شخصية .. يحرك وجدانك .. أمر .. وتأكل بالأمر .. وتنام بالأمر .. أين أحاسيسك .. أين شجاعتك .. أين رجولتك .. واحسرتاه علي الرجال !!!!
قابيل   : اسكت .. أيها اللاهي .. العابث .. اسكت أيا الملعون .. اسكت .. أيها المجنون
آدم     : ماذا يا قابيل ... اتكلم نفسك؟!
 ( ينظر الجميع نحو قابيل ... يرتبك  ويصمت).
                      ************

ابليس : لن أسكت حتى أنتشلك .. من هوة جبنك ..
لن أصمت حتى أردك .. إلي عظمة حبك .. قف وكافح .. لا تركع .. ( قابيل .. يتشنج .. عواطف الشيطان تحرك فيه المواجيع):
 يصرخ بأعلى صوت .. لا .. لا .. لا يا والدي .. لاتقسو على قلبي أكثر مما هو فيه .. أنا أحبها .. أحبها من أعماق قلبي .. لا تفر قوني . عنها ...
أرجوك يا والدي ... إعذرنى .. أنا أقاوم شيطاني .. أقاوم نفسي .. فساعدني يا أبي .. لن يخسر هابيل شيئا .. أرجوك يا والدي ..!!

آدم : ماذا سمعت ؟ يا لهمي العظيم ... وكأني لا أجد إلا المشاكل تحيط بي في كل خطوة ما أتسعني من أب ؟ !.. خالفت ربي بسبب امرأة وعاندني ابني وعصاني .. بسبب امرأة .. ماذا أفعل لك يا ولدي؟!! .. أأخالف من أجلك .. المنطق والطبيعة والعقل ... هو أن تكون زوجا لدليلة وهابيل زوجا لجميلة وليس العكس ...
قابيل   ( بتأثير الشيطان ) : .. والدي لم أرفض لك طلبا من قبل .. ولكني الآن لا أرفض .. بل أقول .. أريد حلا !!
آدم وماهو الحل؟!!
صوت الضمير : فليقدم كل منكما قربانه .. فإن قبل من السماء فهو برهانه .!!.
آدم     : حل جيد .. جميل ... فليتقدم كل منكما بقربانه ..
( قابيل وهابيل .. يتقدمان بقربانهما .. تقدم قابيل بزرع ذابل أصفر اللون .. وتقدم هابيل .. بغنمة سمينة .. تنزل من السماء نارا .. فتأكل قربان هابيل علامة الموافقة.. ويغضب قابيل .. ويحرك الشيطان فى  نفسه نوازع الشر التي رباها فيه .. فيقسم قابيل علي قتل هابيل ..حتى لا يأخذ حبيبته ..
 ( يترك قابيل .. الاجتماع . غاضبا . ويخرج إلي الأرض الممتدة ... لا يلوي علي شىء وقد أضمر في نفسه الشر .. يعدو خلفه الشيطان ..وينفض السامر ..
 يذهب كل إلي طريقه .. الليل يمضي سريعا وتباشير الصباح تلوح من بعيد .... وقابيل لم يذق طعم النوم.. وشاركه في ذلك الشيطان وحواء وآدم قلقان في صومعتهما .. وهابيل قد التجأ إلى الفضاء يتأمل الملكوت .. وهو مسترخي علي ظهره ..

وهنا يبدأ المشهد السابع
                     المشهد السابع
        ( يتجه قابيل ناحية هابيل ... وهابيل في نفس وضعه الأول .. والشيطان قد تقمص قابيل تماما!! ).
قابيل   : اسمع أيها الساذج .. لن تأخذ أختي .. فهي حقي ولن أسمح لمخلوق أن يقترب منها.
هابيل   : أنا لن آخذ أختك .. غصبا وعنفا .. بل ودا وحبا ولقد جرت العادة  على ذلك وطلبت أنت حكم السماء .. فكانت النتيجة لصالحي ..
قابيل : هذا كلام فارغ .. وأنا لا أقبله .. البنت أختي وأنا أحق بها .. وأنا لا أحب إلا ما أحب ولا أشرب إلا ما أشرب ولا أفعل إلا ما أفعل!!!! .))..  وإني أطلب منك الآن أن تبعد عنها وأن تعترف أمامي الآن أنك لن تأخذها مني ...)
 (( الشيطان يتحدث من داخل قابيل ))

هابيل   : أي هراء هذا .. اقرار واعتراف .. لا لأن كنت طيبا سمحا .. لأنك أخي .. فليس معنى هذا .. أن أقبل منك كل شىء .. لمجرد ارضاء نزواتك ...
قابيل ( الشيطان في أنفاس قابيل ... ) : ستعترف .. وتقر!1
         
هابيل   : لن أعترف وأقر .. فالحق واضح والباطل ظاهر والحلال بين والحرام بين .. وجميلة من نصيبي بحكم المنطق وبحكم السماء .. ثم أن هذه المسائل لا يحلها التهديد
                .
قابيل والشيطان : الا تبالك من أخ .. ستعترف .. ولن تخرج من هنا .. إلا إذا اعترفت.
هابيل   : افعل ما بدا لك .. يا قابيل .. فقد ركبك الشيطان وهو الذي يتكلم وليس أنت .
قابيل والشيطان : قلت لك أما الاعتراف وأما القتل.
هابيل   ) بحسرة من تفكير أخيه ):.. أتقتلني يا هابيل ؟!!.. أتقتل أخالك ؟!! من أجل ماذا ؟!!
 من أجل الشيطان .. أم من أجل امرأة .. من أجل الاثنين معا .. اتقى الله ... يا قابيل واستعذ بالله من الشيطان
قابيل والشيطان : إذن خذها !!!!!!!!!
( يحمل قابيل قطعة من الصخور .. ويسقطها بكل ثقله فوق راس هابيل .. فيشجها .. جرحا مميتا.)
        ********************
(علي المخرج أن يجعل الموسيقى جنائزية .. ويفوح من المسرح رائحة الموت .. ونرى الموسيقى تأخذ من صوت البوم والغربان والخوف .. الكثير .. نريدها موسيقى تخرج البكاء من أعماق المشاهد .. ويتبعها ريح عاصفة .. تهدأ ثم تثور .. وتهتز كل الأشياء لهذا الحدث الجلل ويعود الضوء ... إلي هابيل علي أرض المسرح يتحدث وهو في نزعاته الأخيرة .. إلي قابيل .. وقابيل كالمشلول تماما .. ثم تنتابه بين لحظه وأخرى .. حالات هيستريه.)..
هابيل : قتلتني .. ياا خي .. قتلتني .. ليتك لم تكن القاتل .. وأحسرتاه .. دمي .. مسفوك .. بيد أخي كأنها لعنة تلاحقنا .. اتبعت أهواءك وشيطانك ورفضت الحق .. أنا لا يهمني نفسي ... كل ما أخشاه .. الصدمة على  أمك وأبيك ..
أنك ستجعل جريمتك ذكرى في كل عمرهما .. لقد قطعت حبل الحب والود .. يا قابيل .. وستظل جريمتك ماثلة أمام كل الأجيال ... سيأخذونها عبرة ومثلا قابيل قتل أخاه هابيل .. يا لعاري بك يا قابيل . ماذا أقول  غير ذلك؟!!..
                      *****
سامحك الله .. يا قابيل وأوصيك  بوالديك .!!.
(( تخرج أنفاس هابيل .. وتحمل الرياح والطيور .. والأنهار وكل جماد .. النبأ إلي آدم وحواء ... ويتم ذلك عن طريق التردد الصوتي علي المسرح ..
*ينكفأ قابيل علي أخيه .. يبكيه بدموع  حارة والشيطان يبتسم فرحا .. وقابيل لا يدري ماذا يفعل .. ويحادث أخاه .. )) :

 قابيل : أخي .. أجبني .. أجبني بالله عليك .. ماذا جرى ؟؟!!.. يداي حمراء !!.. دم أخي .. أخي .. أمت حقا .؟!!
. من قتل أخي ؟!.. أنا قتلت أخي !!..
 يا لشقائي .. يا لبؤسي .. يا لحزني .. أخي .. غبت إلي الأبد .. ويحي!!!!!!
 .. ماذا جنيت يا عقلي؟!  حين غيبتنى!!.. ماذا جنيت  يا قلبي . حين جفت عواطفك!!
. ماذا جنيت يا قابيل ؟!.. ما جنيت غير العدم !!
                          ********
((... ينام علي صدر أخيه الميت .. والشيطان يضحك .. يأتي من بعيد صوت الضمير .. قوى شديد )).

صوت الضمير : يا بني آدم .. تجر خطاياك .. وثوب  الخطيئة تلبسه كلما بلى ثوب .. وعقلك الراشد .. يغرق في بحر الحياة ولا يحاول ان ينقذ نفسه أبدا .. وبدنك القوى تسخره من أجل الشر .. ويعفو الله وأنت لا ترتد عن غيك وبغيك وظلمك .. !!
قم من فوق أخيك وواري جثته التراب كما تفعل الغربان.. قم أيها الشقي إلي يوم الدين !!!!..

((.. يقوم قابيل من فوق اخيه .. فيرى غرابا يحفر لغراب ميت .. حفرة ويردمها عليه .!!. يحمل أخاه  ويقلد الغراب!! فى مشية متعثرة ثقيلة الخطوات .. وتصاحبه موسيقى حزينة هادئة .. جنائزية ..
وغناء حزين .. تردده من بعيد أصوات ملائكية .. أوبرالية ..

                        أنزل الزمان     **         الوهـم والأحـزان
                        أشغل المكان  **               بالعقم       والآلام  
                        أشعل النيران **               بالهــم   والإيهــام
                                        *      *      *
                           قتلت أخاك .. أخاك .. هابيل
                           تبعت هواك ... هواك ... دليل
                           فصرت تعيسا .. تعيسا .. ذليل
                           تركت أباك .. أباك .. عليل
                        ********
                        أنزل الزمـان .. الوهم والأحزان
                        أشغل المكان .. بالعقم والآلام
                        اشعل النيران .. بالهم والإيهام
                          قالوا .. قالوا .. قابيل
                          قتل أخاه هابيل .. ماله .. مثيل
                        عمر أخيه ..............   قليل
                        زادوا وقالوا ...... ماله .. بديل
                                        *      *      *     
                        أنزل الزمان            **     الوهم والأحزان
                        أشغل المكان    **     ..      بالعقم والآلام
                        أشعل النيران   **             بالهم والإيهام
                         ********
        (((وارى .. قابيل .. أخاه .. وهام في البرية  على غير وجه وعلى غير إتجاه!!.. ينادي علي أخيه هابيل
        والشيطان يضحك منه ... والطيور .. تهرب من طريقة .. والحيوانات تفر من أمامه .!!!!
وهو تائه شريد .!!. ويظهر على  المسرح .. كنقطة  بعيدة .. محاطة بالكراهية والنفور!! .. وتعود الأضواء .. حيث ادم وحواء .. والأولاد .. وقد بلغهم النبأ الذي ارتجفت له الدنيا بأسرها ونرى آدم وحواء .. والأبناء في حالة غريبة حزينة  فهذا ثانى خرق لتعليمات الله ولنواميس الحياة التى خلقها  واول خرق الأكل من الشجرة المحرمة فى الجنة)))
..

                  ويبدأ المشهد الثامن :
                    المشهد الثامن
((((آدم : آدم .. يغني مواويل الحزن .. وحواء تردد معه والأبناء بمثابة الكورس .. والألوان قاتمة .. والمسرح .. يظهر .. كأنه رجل يبكي من أعماقه !!

.. ومن الممكن الاستعانة بورق بلاستيك متموج .. ينساب علي جدرانه الداخلي ماء .. والأضواء تركز علي هذا المنظر بأضواء تلائم الموقف .))))
آدم وحواء معا :
                       
حاير .. حزين ..        **  آه يا زمان .. ما فيك أمان
يا قلبي.. تاه مني عقلي   **           يا حبي راح مني ابني
يا وعدي.. آه من وعدي  **             ابني غار من ابني
                                        *      *      *     
وأنا .. وأنا
                حاير .. حزين ** آه يا زمان .. ما فيك أمان
                                        *****               
                        محتار .. ما بين ابني .. قتل            ( أخوه )
                        محتار .. ما بين دمعي .. علي ( أخوه  )        
                                        *      *      *
ومنين أجيب الصبر .. يا زمان .. غادر .. ما فيك أمان
حاير .. حزين .. أه يا زمان .. زمان .. الآلام !!!!
                       
(((آدم .. علي هذا الحال والمجموعة من أبنائه .. تردد نداءه .. والشيطان       يدخل .. من بعيد هو وزمرته .. أو يمكن لأصواتهم أن تأتي من بعيد                      ..
يغنون .. أغنية احنا الشياطين .. وتبتعد الشياطين ويأتي صوت الضمير قويا معبرا .)))


صوت الضمير : يا آدم .. يا حواء .ياأولاد . إصبروا ...وإدعوا الله كثيرا عله يغفر لكم ولمن جاء من بعدكما .. إدعوه عله يغفر لقابيل .. التعيس .. الذليل .. أما هابيل فهو ينعم بالجنة .. وهو من الشهداء ..
                 *******************
(((( ينزل الكلام علي آدم وحواء واولادهما  بلسما وسلاما ...فيركعون في خشوع ويبتهلون إلي الله بالتوبة والمغفرة .. ويغنيان .. يا رب توبة ... ))))

        وتردد الأصوات الأوبرالية
غفار .. غفار .. عفو كريم
                                           ستار .. ستار .. سخي النعيم
                وتسدل الستار معلنة انتهاء الفصل الثاني

الفصل الثالث والأخير ..
المشهد الأول :
        (((المكان ... العصر الحديث .. ويجب علي المخرج في بداية الفصل الثالث.. عن طريق شاشة خلفية .. أن بين تحركات الزمان والمكان منذ انتهاء الفصل الثاني .. كما شاهدنا .. وحتى العصر الحديث .. وفي هذه الصفحات من التاريخ المدعم بالزمان والمكان .. ويوضح المخرج في لقطات سريعة العلاقة الأزلية بين
 (ثالوث الحياة الرجل والمرأة والشيطان )
.. ويبدأ الفصل الثالث .. باجتماع للشياطين .. لتطوير أنفسهم .. بما يتلائم مع الحياة الحديثة .. المعقدة تكنولوجيا .. ففي الصراع .. يطور كل طرف أدواته .. ليتلائم مع الحياة العصرية ..
وفىالفصل الثالث لا نتابع عائلة معينة بذاتها وننمي فيها بما يتلائم مع الغرض .. وإنما نتابع مواقف مختلفة .. ويمكن أن نسميها (إبراز نقاط ) بما يتمشى مع الخط الأساسي للمسرحية ..
وعلي كل حال سوف نفترض مواقف .. ونترك للمخرج الاختيار .. وقد نجمع المواقف كلها في شكل واحد
(((وجدير بالذكر اننى قمت بكتابة الفصل الثالث بوجهة نظر اخرى غير الوارد هنا ولكن هذا الفصل مفقود منى اثناء عملى بالكويت ورغم ذلك فضلت هذا الفصل عند طباعة الكتاب)))
            والآن  إلي بداية الفصل الثالث ..

        (((الشياطين في منتهى الاناقة والشياكة .. وقد أخذوا شكل الإنسان ..فتطور الحياة يؤدي إلي أخذ شكل أقرب إلي الواقع ..)))

رئيس الشياطين : سيداتي .. سادتي .. أهلي وعشيرتي .. إخواني الشياطين .. لقد اجتمعنا اليوم .. بعدما عرفتم العداء الأزلي وقصته بين الشياطين والإنسان .. لقد اجتمعنا اليوم .. في شكل جديد .. من يرانا لا يظن أننا شياطين .. فالحديث حديث إنسان .. والنكات .. نكات إنسان .. والمظهر مظهر إنسان ..
شيطان : ما طبيعة مهمتنا الجديدة .؟؟!!.
رئيس الشياطين : مهمتنا .. واحدة .. فنحن لنا إستراتيجية .. نسير عليها ولا نحيد عنها . قد نغير في الأساليب .. لكننا لا نغير الهدف الرئيسي .. أو كما( يقولون) عنها زعماء الحروب .. إختلاف الأساليب هو إختلاف في التكتيك.
شيطان آخر    : وكيف نسير مع هذا المجتمع الجديد ؟!!
رئيس الشياطين : سؤال مهم .. حيث أننا نعيش في عصر سهل .. فوسائل التأثير في المجتمع قد تطورت .. وأصبحت تقنع الإنسان بأن التمسك بالتقاليد .. تخلف ووسائل الإعلان تحاصره في كل زمان وفي كل مكان .. ومن ثم فإن الإنسان ليس لديه المقاومة كما كان أجداده يفعلون .. وبالتالي فطريقنا سهل ولكنه ليس مفروشا بالورود ...!!!!

شيطان ثالث : وكيف ننفذ تعليماتك ... ؟ !!
رئيس الشياطين: إنتشروا فى كل مكان..عيثوا فسادا فى الأرض...إلتحموا مع الإنسان بحيث يصعب التفرقة بينه وبينكم..كونوا روحا واحدة..سيطروا عليه !!
شيطان رابع : أتريد أن نفسد العلاقة بين الرجل وإمرأته وصديقه ..؟؟!!
شيطان خامس : أم نشعلها حربا لا هوادة فيها .؟؟!!.
شيطان سادس : أم ننهب الخزائن ونسرق اليتامى ..؟؟!!
شيطان أخر   : أم نجعلها طائفية بين الشعوب وداخل الشعوب ..؟؟!!
رئيس الشياطين : إفعلوا كل شىء .. إقتلوا باسم الإنسان .. إنهبوا بإسم الإنسان !!
                ولكن حذار .. حذار .. حذار ..
الشياطين       : مما تحذرنا ؟!
رئيس الشياطين : أحذركم من المؤمنين .. الذين ملأ الإيمان قلوبهم ..وليس من المدعين على غير حق
الشياطين   : وكيف نعرفهم ..
رئيس الشياطين : سيماهم علي وجوهم .. إبعدوا عنهم ... اجتنبوهم .. ففيهم الهلاك .. كل الهلاك لكم وفيهم الدمار .. لمن يقترب منكم .. منهم . وسماة المدعين معروفة لاينكرها عاقل..
الشياطين  : سمعنا النصيحة ... وسنعمل بها ..
رئيس الشياطين : اذن إنطلقوا .. إلي هدفكم ...
                يخرج الشياطين وهم يغنون .. احنا الشياطين

                     المشهد الثاني
((( رجل وعظ .. يجمع بعض الناس في حلقات .. يعظهم ويدعوهم إلي البعد عن فساد حياة التكنولوجيا .. )
المكان عام .. وقد إعتلى مكان عالى   .بين ... الناس .. المارة تقف .. تشاهد ما يحدث .. منهم من ينتبه ومنهم من لا يبالي .. ومنهم من يتابعه  . ومنهم من من لايتابعه  واكثر الواقفين .. وعقولهم في مواضع أخرى غير هذا الحديث ..

الواعظ : أيها الناس .. الخلاص .. الخلاص .. فروح الإنسان المعذبة لابد أن تستقر ولا يأتي إليها الهدوء .. إلا بنبذ فساد الحياة واتباع السبيل القويم .. ولا تكونوا .. كالذين سمعوا الكلام .. فقالوا سمعنا وأطعنا وهم في لهو عن السمع وعن الطاعة ).
لا تأخذكم الحياة فتنسيكم  آخرتكم .. ولا تنساقوا وراء شيطانكم وتقولوا يغفر الله لنا ..
اجتهدوا في أعمالكم .. واجتهدوا أيضا في صلواتكم .. الحلال بين والحرام بين .. ولا وجه للضلالة ما دامت الإرادة قوية والعزيمة أبية ..

(((الواعظ يتحدث .. وأكثرية الناس .. لاهية عنه .. يحدثون أنفسهم عن مشاكلهم الخاصة وعن ترف الحياة .. والأصدقاء .. الذي تقابلوا علي غير ميعاد .. يتحدثون في أمورهم .. القليل من الناس يستمع بنية خالصة .. والشياطين قد تداخلت في هذا النوع الأول من الناس )))

رجل يحدث نفسه :
                .. يا لها من فتاة .. أطارت صوابي .. سأدفع لها كل ما أملك إنها حلم حياتي .. هي تريد شقة وسيارة ورصيد في البنك ..سأدفع ..سأدفع!!لترضى عنى!!!
الواعظ : وعليكم بالحق واتركوا الباطل .. وغضوا البصر إذا ما رأيتم النساء..!!
رجل يحدث نفسه :
رئيسي في العمل .. نعم .. لكن يتحكم في .. لا.. ثم لماذا يفعل ذلك ؟!!
هناك رؤساء يعاملون من يعمل لديهم .. معاملة حسنة .
الواعظ : والدنيا فانية والحياة الحقيقية في نعم الأخرة.

رجل ثالث يحدث نفسه :
كانت صفقة خاسرة .. خسرت فيها الكثير .. بسبب مدام فيفي .. فقد نقلت أخبار  الصفقة إلي السيد جميل .. يا لها من منافقة وجاسوسة .. لقد أهديتها .. خاتم سوليتير .. وسيارة أخر موديل..
الواعظ : وأنفقوا في الخير .. فالحسنة لها عشرة أمثالها ..
                 ************
صديق يحادث صديقه : أستذهب إلي الحفلة؟!
صديقه: .. نعم .. طبعا ..
الصديق (1) سيحضرها الكثيرون ..
صديقة (2) .. الفرقة كلها .. من أوربا
الصديق (1) ستعرض .. أخر استعراض
الصديق (2) ستعرض أخر الرقصات علي أنغام موسيقى حديثة جدا ..
رجل قريب منهم .. وسيكون هناك .. سيدات ؟!!!
رجل من الحاضرين: طبعا
رجل قريب منهم:ستكون إذن حفلة شيقة!1
الواعظ: ..ويجب على المرأ أن يكبح جماح نفسه وأن لايرتكب  الخطيئة  ... وأن يعلم أن الله يسمع ويرى

رجل من الحشد:هل من الممكن أن أذهب معكم إلى الحفلة!!
رجل آخر .. وأنا أيضا
الصديقان :ولم لا
سيدة تمر من بعيد : ميعاد الحفلة قد حان
رجل  باعلى صوته : نحن قادمون !!!!

(((يسرع الرجال والنساء .. إلي الحفلة  ويتركون الواعظ .. ومعه نفر قليل ..
و ومع ذلك يستمر في وعظهم!!!!!!!)))

                    المشهد الثالث
((( الحفلة .. مكان متسع .. في أي بلد في العالم .. ليس له مكان محدد أو بلد محددة .. فنحن  نتحدث عن حقائق مجردة .. والجميع حاضرون .. أو الأكثرية .. رجل وزوحته .. عازب .. رجال وزوجات .. شباب .. شابات .. موسيقى ( الديسكو ) .. آخر موضة في الغرب !!(فى تاريخ كتابة المسرحية)
(.. يبدأ التعارف واللقاء .. مكان الحفلة  .. قريب من مكان الواعظ .. ومجموعته القليلة .. تبدأ الحفلة .. بخطبة .. ولقاء تعارف .. ثم الرقص .. ثم العشاء ولم يتم .. ثم انتهاء الحفلة ..)

أضواء تزين المسرح .. والكل غائبون في الحفلة)))
***مقدم الحفلة : سيداتي .. سادتي .. هذه الحفلة للقاء والتعارف .. .. إنسوا الهموم .. وزحمة العمل ومشاكله .. وإنطلقوا كالحمام .. كالفراشات .. غنوا.. مع الأنغام ....

والآن .. إبدءوا .. التعارف !!!!
نمرة (1) د. أحمد فتحي ابراهيم ..دكتوراه في الموسيقى والرقص الشعبي !!
نمرة (2) .. نجوى .. منير .. أستاذ علم الاجتماع
نمرة (3) مدام فايقة وينادوني مدام فيفي ..
وزوجي الأستاذ محمد جهاد "صاحبة دار عوض أزياء" وزوجي المدير !!
نمرة (4) مدام شارولت .. خبيرة تجميل ..
نمرة (5) مدام ناهد .. أستاذة الرقص الشرقي !!
نمرة (6) مستر تيفاني .. خبير العلاج الروحي بجامعات  لندن
نمرة (7) محمد عز الدين .. مخرج متجول في جميع
أنحاء العالم .
نمرة (8) أحمد العقاد .. عضو لجنة النصوص في إذاعة مونت كارلو
نمرة (9) عطيات السعيد .. مقدمة برامج ويسمونني ( بابرا والترز!! )
نمرة (10) الخواجة عبده ... تاجر شنطة وملابس حريمي!! ..
نمرة (11) ننوس عين امه (ابن المسئول)!!
نمرة(12) الحديدى الدخيلى رجل أعمال!!
نمرة (11) عبد العزيز عبد الكريم .. مذيع باذاعة صوت أمريكا !!

نمرة .............................. ؟ ؟؟؟؟؟؟؟
نمرة .............................. ؟ ؟؟؟؟؟؟؟
نمرة .............................. ؟ ؟؟؟؟؟؟؟
نمرة .............................. ؟ ؟؟؟؟؟؟؟
نمرة .............................. ؟ ؟؟؟؟؟؟؟
نمرة .............................. ؟ ؟؟؟؟؟؟؟
((يترك للمخرج إضافة مجموعات أو حذف مجموعات))
مقدم الحفلة  : والآن أيها القوم ... حان الآن موعد الرقص .. أيها العجائز .. قلوبكم كالشباب ... لا ألمح .. فيكم .. إلا الجمال النابض.
... يا شباب إنهض ... يا كل الأماني .. تعالي .. تعالي .. إرقصوا يومكم .. وغنوا .. وقتكم ..تمتعوا بالحياة ..    وخذوا منها رحيقها .. قبل فوات الأوان ..
الآن .. ديسكو .. ديسكو... ديسكو..ديسكو
                فن الرقص العالمي .
.
        ((((... ينتصب السيرك .. أي الحفل .. في رقص عنيف والموسيقى والرجال والنساء في حلبة الرقص .. وبين هذا المهرجان .. تعارف .. ولقاء .. وأحاديث .
                    **********
.( الواعظ من بعيد .. يتخذ قرار بمهاجمة الحفل .. هو وصحبه .. الأضواء تتجه إلي الواعظ ونفره.. يخاطب نفره القليل )...))
الواعظ : أيها المخلصون .. إذا كان فاسد قد ترك الآخرة واتجه إلي الدنيا فيجب أن نذهب إليه .. لنصحه .. ولا يجب أن نترك وسيلة لنصحه .. فهلموا بنا إلي الحفل هلموا بنا .!!
       
يزيحون  مقدم الحفل  من الطريق... ويمسك الواعظ (بمكرفون) الحفل))))
الواعظ         : أيها الراقصون
الراقصون      : ديسكو .. أحسن ديسكو
 الواعظ        : أيها القوم ..!!!!!!!!!

الراقصون .. ديسكو .. أحسن ديسكو ..
الواعظ         : لا أمل إلا أن أفرقكم ..
(((( يحاول الواعظ وأتباعه   أن يدخلوا  بينهم.. فيتقازفهم  الراقصون  من يد إلي يد ولا يجدون أنفسهم إلي خارج الحفلة .. )))).!!!!!!!!
الواعظ :. أليس هناك أمل .. أليس هناك أمل ..؟؟!!!
صوت الضمير :.. الأمل آت .. الآمل آت .. فنور الحق .. قادر أن يحفظ الجميع ..
        الأمل قادم عندما تعلم النشىء .. القيم والأخلاقيات .. الأمل ناشىء .. في كل بقعة من العالم .. وفي كل مكان و فى كل زمان ..
عندما نتجه جميعا إلي الله .. نتبع نصحه ورشده .. خطوة .. خطوة.. ولندعو الله جميعا .. بقلب خالص ليغفر لنا

        الجميع يتجه بأيديهم إلي السماء والجمهور معهم والموسيقى خاشعة ..
                        يا رب توبة .. توبة .. توبة .. يا رب
                        داري عيوبنا .. وامحو ذنوبنا يا رب

                   أصوات أوبرالية
.. غفار .. غفار                        عفو .. كريم
                        ستار .. ستار           سخي .. النعيم

        الأسوات الأوبرالية .. تتصاعد بالغناء تدريجيا .. نفس الغناء .. وأصوات البلابل والعصافير مغردة .. !!
ويحيط جو المسرح جو من البخور والعطور الذي يكون سحابة قريبة ..
ويأتي من بعيد ضوء .. كالشعاع كأنه الأمل قادم .. والشيطان ينطلق بعيدا .. يضحك ضحكات مكتومة .. خوفا من أن تصيبه الدعوات .. يتقوقع .. الشيطان لكنه لا ينتهي !!!!!!!!!!!!!

                        لا تسدل الستار علامة استمرار الحياة
                                     انتهت المسرحية



                               


               
























[1] - نشرت ضمن كتابي ( نظرات احباب ) الصادر في الكويت عن المطبعة الاهلية عام 1980 ولم تعرض مسرحيا
* - جميع الشروحات  الوصفية الواردة بالمسرحية  متعلقة بوظائف المسرح المختلفة من ديكورووسائل عرض اخرى(مالتميديا) لتعبر عن المشاهد  وتخضع لابداعات المخرج ومساعديه
**جميع الفقرات مابين الاقواس هى تعليمات مسرحية  لإدارة المسرحية فنيا)